×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 17 ربيع الثاني 1441   
true

اصل الشبهة : ابن تيمية في منهاج السنة یقول : الوجه السادس أن دعاء النبي صلي الله عليه و سلم مجاب و هذا الدعاء ليس بمجاب فعلم انه ليس من دعاء النبي صلي الله عليه و سلم فإنه من المعلوم انه لما تولي كان الصحابة و سائر المسلمين ثلاثة أصناف صنف قاتلوا معه و صنف قاتلوه و صنف قعدوا عن هذا و هذا و اكثر السابقين الأولين كانوا من القعود و قد قيل أن بعض السابقين الأولين قاتلوه ... و العسكر الذين قاتلوا مع معاوية ما خذلوا قط بل و لا ...

اليكم طريقة جديدة لتصنع الفضائل لمعاوية لكن للاسف لم تفلح (علما انه كما صرح علمائهم لا توجد له فضيلة من لسان النبي)  . تاريخ بغداد وذيوله ط العلمية (14/ 327) سمعتُ البرقاني والأزهري ذكرا أبا الفتح القواس. فقالا: كَانَ من الأبدال وقال لنا الأزهري: كَانَ أَبُو الفتح مُجاب الدعوة.كتب إلي أَبُو ذر عَبْد بْن أَحْمَد الْهَرَويّ من مكة يذكر أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا الْحَسَن الدَّارَقُطْنِيّ يَقُولُ: كُنَّا نتبرك بأبي الفتح القواس ...

أمّا الروايات الواردة في الحثّ على البكاء، والمدح والثناء للباكين، فمنها: 1- بكاء النبي صلى الله عليه و آله و سلم عمّه حمزة و حثّه وترغيبه البكاء عليه، ويظهر ذلك من عدة أدلّة تاريخيّة، منها: أ) قال ابن الأثير و غيره: لمّا رأى النبي صلى الله عليه و آله و سلم حمزة قتيلًا بكى، فلمّا رأى ما مُثّل به شهق [1]. ب) وذكر الواقدي: أنّ النبيّ صلى الله عليه و آله و سلم كان يومئذٍ [2] إذا بكت صفية يبكي، واذا نشَجت يَنشج. (قال:) وجعلت فاطمة ...

1- «لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى ذلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ* وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا ...

البکاء هی أحد أقسام الشعائر الحسينيّة، ولأهمّيّته عقد المرحوم الشيخ المجلسيّ قدس سره في كتابه بحارالأنوار باباً خاصّاً للبكاء على مصيبة سيّد الشهداء [1]، وقد جمع في ذلك الباب ما يزيد على الخمسين طريق أو رواية .. وأيضاً عقد باباً آخر، وهو باب «ثواب من أنشد في الحسين عليه السلام شعراً» .. وقد عقد الشيخ الحرّ العاملي بدوره في كتاب وسائل الشيعة، كتاب المزار، آخر كتاب الحجّ [2] باباً جمع فيه بالتحديد عشرين رواية أو طريق في ثواب ...


false