×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 2 صفر 1442   
true
false

روى النعماني بسنده عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري، قال: كنا عند أبي جعفر محمد بن علي الرضا فجرى ذكر السفياني وما جاء في الرواية من أن أمره من المحتوم، فقلت لأبي جعفر(ع): هل يبدو لله في المحتوم؟
قال: نعم. قلنا له: فنخاف أن يبدو لله في القائم! فقال: إن القائم من الميعاد،والله لا يخلف الميعاد.[۱]
وهذه الرواية تدل بوضوح على أن العلامات المحتومة كاليماني والسفياني
وغيرهما يمكن أن يعرض فيها البداء، فلا تقع، وهذا ربما يتنافى مع وصف لها بأنها من المحتوم، وإلا لو احتمل عدم وقوع المحتوم فحينئذ لا فرق بين المحتوم وغيره ولا وجه لتسميته بالمحتوم.
وحيث إن هذه الرواية ترتبط ببعض تفاصيل البداء الذي هو من الاعتقادات، فلا مناص لنا من مناقشة الرواية سنداً ومتناً.
أما سند الرواية فهو ضعيف؛ لأن محمد بن أحمد بن عبد الله الخالنجي لم يذكره علماء الرجال في كتبهم، فهو مهمل بحسب الاصطلاح، فلا يصح التعويل على هذه الرواية في إثبات بعض تفاصيل البداء، خصوصاً أنه لم يرو عنه في كتب الحديث إلا هذه الرواية، ولم يذكر معنى هذه الرواية في رواية أخرى رواها الثقات من الرواة.
وأما متن الرواية فهو معا ر ض للروايات الكثيرة التي تدل على أن المحتوم لا بد من وقوعه.
منها: ما رواه النعماني في (الغيبة) بسنده عن عبد الملك بن أعين، قال: كنت عند أبي جعفر فجرى ذكر القائم ،فقلت له: أرجو أن يكون عاجلاً ولا يكون سفياني، فقال: لا والله إنه لمن المحتوم الذي لا بد منه[۲]
و بسنده عن حمران بن أعین عن ابي جعفر علیه السلام ،في قوله تعالى : 《ثم قضی أجلا وأجل مسمی عنده》
فقال: إنهما أجلان: أجل محتوم، وأجل موقوف. فقال له حمران: ما المحتوم؟
قال الذي لا يكون غيره. قال: وما الموقوف؟ : قال الذي لله فيه المشيئة. قال حمران: إني لأرجو أن يكون أجل السفياني من الموقوف، فقال أبو جعفر
لا والله ، إنه لمن المحتوم[۳]
وبسنده عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفرقال: إن من الأمور أموراً موقوفة، وأموراً محتومة، وإن السفياني من المحتوم الذي لا بد منه[۴]
وبسنده عن خلاد الصائغ، عن أبي عبد الله أنه قال: السفياني لا بدمنه، ولا يخرج إلا في رجب. فقال له رجل: يا أبا عبد الله، إذا خرج فما حالنا؟ قال: إن كان ذلك فإلينا[۵]
وبسنده عن حمران بن أعين، عن أبي عبد الله أنه قال: من المحتوم الذي لا بد أن يكون من قبل قيام القائم: خروج السفياني، وخسف بالبيداء،وقتل النفس الزكية، والمنادي من السماء[۶]
وغير ذلك من الروايات التي تدل على أن المحتوم كخروج السفياني واليماني وغيرهما لا بد من وقوعه.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_الغیبة للنعماني۳۱۵
۲_نفس المصدر
۳_نفس المصدر
۴_نفس المصدر
۵_نفس المصدر
۶_نفس المصدر

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false