×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الخميس 14 صفر 1442   
true
false

القصور الفنّي في صياغة الدّليل، بحسب ما تقتضيه الصِّناعة ينحل مجموع ما ذكره صاحب الدّعوى إلى عدّة مُقدِّمات يخلص مِن خلالها إلى النّتيجة التي يتوخّاها، ويُمكن صياغة دليله، مع بيان ما يُمكن أنْ يرد عليه مِن إشكالات بالصّورة الآتية:
المُقدّمة الأولى: تقرّر في محلِّه استحباب النِّكاح في الشّريعة المُقدّسة استحباباً أكيداً.
المُقدّمة الثّانيّة: كما ثبت أيضاً استحباب الانجاب وطلب الذّريّة في الشّريعة المُقدَّسة.
المُقدّمة الثّالثة: أنّ المعصوم عليه السلام (وهو الحُجة عليه السلام في المقام) أولى مِن غيره بفعل المُستحَبّ.
المُقدّمة الرّابعة: أنّ الأصل في الذّريّة وجودها في الخَلْق.
النَّتيجة: يثبت بذلك ضرورة وجود الذّريّة للإمام الحُجّة عليه السلام.
وعلى ضوء ذلك: يُمكن أنْ يُلاحظ على ما ذكره صاحب الدّعوى:
أنّ استدلاله جاء مُبعثراً، وليس على طِبق ما تقتضيه أصول وقواعد البحث العِلمي؛ إذْ استدلّ ابتداءً مُجرّداً عن المُقدِّمة الرّابعة، ثم لمّا التفت -بحسب ما يظهر لنا- إلى ضرورة ترميم ما اعترى الدّليل، وردم ثغرته؛ حاول الاستدراك والتّتميم، وكل ذلك يكشف عن الرِّكة والارتباك على مستوى البحث ومستوى الصّياغة.
الجِهة الثّالثة: نقد الدّليل وبيان قصوره عن إثبات المطلوب
اتّضح مِن خِلال المُقدّمات التي رتّبناها آنفاً أنّ دليل الدّعوى ينحل إلى إلى أمور أربعة، وهي:
الأمر الأوّل: ضرورة التزام المعصوم بالمُستحبّات؛ لكونه أولى مِن غيره بها.
الأمر الثّاني: استحباب الزّواج.
الأمر الثّالث: استحباب إيجاد الذّريّة.
الأمر الرّابع: أنّ الأصل في الخَلْق وجود الذُّريّة.
وكل ذلك ليس يتمّ منه شيء، ويتّضح برهانه في المُناقشات الآتية:
أوّلاً: مُناقشة الأمر الأوّل
فنقول: أنّ كُبرى التزام المعصوم عليه السلام بالمُستحبّ على سبيل الضّرورة والاطّراد غير تامّة في نفسها، والجواب عنها نقضاً وحلاًّ:
أمّا نقضاً: فقد ثبت في محلّه أنّ المعصوم عليه السلام ترك بعض المُستحبّات، ومِن نماذج ذلك:
أوّلاً: ترك الأذان في الصّلاة مع كونه مُستحبّاً
ففي صحيحة الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه عليه السلام: (أنّه كان إذا صلّى وَحْدَه في البيْت أقام إقامة ولم يؤذّن). (۱)
ثانياً: ترك توفير الشّعر لحجّ التّمتّع مع كونه مُستحبّاً
ففي الصّحيح عن أبي عبدالله عليه السلام: (فإنّ الحُسين بن علي (صلوات الله عليهما) خرج مُعتمراً، فمرض في الطّريق، فبلغ علياً عليه السلام ذلك، وهو في المدينة، فخرج في طلبه، فأدركه َه بالسُّقْيَ (۲)، وهو مريض بها، فقال: يا بني ما تشتكي؟ فقال: أشتكي رأسي، فدعا عليٌّ عليه السلام بِبَدَنَةٍ، فنحرها، وحلق رأسه، وردّه إلى المدينة، فلمّا برء مِن وجعه اعتمر).(۳)
وأمّا حلاًّ: أنّه لا محذور في أنّ المعصوم عليه السلام رُبما يترك المُستحب في الجُملة بمُسوِّغ شرعي يقتضيه، والاعتراض على ذلك بمحض الأولويّة؛ لم يُعرف له وجه صحيح.
ولذا ذهب جمع مِن الفقهاء إلى جواز ترك الإمام عليه السلام للمُستحَبّ أحياناً، وإنّما المحذور في الدّوام على تركه:
قال الشّهيد الأوّل في (الذّكرى): (لا محذور في إخلال الإمام بالمُستحَبّ أحياناً؛ إذْ المحذور إنّما هو الهجران للمُستحبّ). (۴)
وذهب بعضهم إلى جواز تركه لغرض صحيح:
قال المُحقّق الوحيد البهبهاني قدس سره: (أنّ الإمام ربما كان يترك المُستَحبّ لغرض).(۵)
وقال المُحقّق الدّاماد قدس سره: (إذْ يُحتمل التّرك في مورد بالخصوص تعليماً للجواز، أو لغير ذلك).(۶)
وقال عن دعوى (أنّ النّبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكذا الوصي عليه السلام لا يترك المُستَحبّ): (ولكنّها بمعزل عن التّحقيق. نعم، له وجه لو كان على نهج الاستمرار، حيث لا يستقرّ دأبهم على ترك راجح، و أمّا تركه أحياناً، فلا)(۷).
وقال المُحقّق السّيد الشّاهرودي قدس سره: (أنّه لا دليل على أنّه عليه السلام لا يترك المُستحَبّ)(۸).
وقال المُحقّق السّيد السبزواري قدس سره: (كون شي‌ء مندوبا لا يدل على إتيان الإمام عليه السلام به؛ إذْ يُمكن تركه له لمصلحة مقتضية لذلك)(۹).
وقال المُحقّق الميرزا التّبريزي قدس سره: (ترك المُستحَب أحياناً لغرض لا ينافي شأن الإمام عليه السلام).(۱۰)

ـــــــــــــــــــــــــ
(۱) تهذيب الأحكام ج٢ ب٦ ص٥٠ ح١٦٥
(۲) موضع بالمدينة ووادي الصّفراء، راجع: مرآة العقول للعلاّمة المجلسي قدس سره ج١٧ ص٣٣٨
(۳) الكافي للشّيخ الكُليني قدس سره ج٤ ص٣٦٩ ح٣
(۴) ذكرى الشّيعة في أحكام الشّريعة ج٣ ص٢٣٦
(۵) حاشية الوحيد ج١ ص٢٩٠
(۶) كتاب الحج ج٢ ص٢٢٨،
(۷) كتاب الصّلاة ج٣ ص٢٣١
(۸) كتاب الحج تقرير بحث المُحقّق السّيد محمود الشّاهرودي ج٢ ص٣٨٢
(۹)مُهذّب الأحكام في بيان الحلال والحرام

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false