×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441   
true
false

کثیرا ما يقول السلفیة انهم یتعرضون لمن يصف الله بالجسم لکن هل السلفیة نفسهم ینفون الجسم من الله ؟

وهل نفي الجسم امر جيد ام بدعة؟ وكيف تعاملهم مع من ينفي الجسم؟

لاجل معرفة الجواب سنذهب لاحد اکبر علمائهم(ابن باز) ونری رأی السلفیة بالتجسیم وسنثبت بعدها اعتقاد کثیر منهم بالتجسیم

 

مجموع فتاوى ابن باز (۳/ ۶۱)
۹ – ثم ذكر الصابوني – هداه الله – تنزيه الله سبحانه عن الجسم والحدقة والصماخ واللسان والحنجرة، وهذا ليس بمذهب أهل السنة بل هو من أقوال أهل الكلام المذموم وتكلفهم، فإن أهل السنة لا ينفون عن الله إلا ما نفاه عن نفسه أو نفاه رسوله صلى الله عليه وسلم ولا يثبتون له إلا ما أثبته لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يرد في النصوص نفي هذه الأمور ولا إثباتها فالواجب الكف عنها وعدم التعرض لها لا بنفي ولا إثبات، ويغني عن ذلك قول أهل السنة في إثبات صفات الله وأسمائه أنه لا يشابه فيها خلقه وأنه سبحانه لا ند له ولا كفو له. قال الإمام أحمد – رحمه الله -: لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم لا يتجاوز القرآن والحديث.
وهذا هو معنى كلام غيره من أئمة السنة وأما ما وقع في كلام البيهقي – رحمه الله – في كتابه ((الاعتقاد)) من هذه الأمور فهو مما دخل عليه من كلام المتكلمين وتكلفهم، فراج عليه واعتقد صحته، والحق أنه من كلام أهل البدع لا من كلام أهل السنة.

فكما راينا في بادئ الامر ان السلفية لا ينفون الجسم لكنهم اثبتوه باشكال مختلفة

وسنتعرض لاثباتاتهم ان الله جسم في المستقبل ان شاء الله تابعونا

true
الملصقات: ,
true
true
true
  1. علي الرافضي

    احسنتم بارك الله فيكم

    • رضا الشيعي

      احسن الله الیك

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false