×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 13 صفر 1442   
true
false

نعتقد نحن الشيعة بأن نبينا صلى الله عليه وآله خاتم الأنبياء والمرسلين وأفضلهم ، وأنه أفضل مخلوقات الله تعالى ، وقد صح عندنا أن الله تعالى خلق نور النبي وأهل بيته صلى الله عليه وآله قبل خلق الخلق ، وأنه معصوم قبل البعثة وبعدها ، عن الكبائر والصغائر ، وعن كل ما يشين شخصيته ، أو ينافي مقامه العظيم .
ونعتقد أن حرمته صلى الله عليه وآله ميتاً كحرمته حياً ، وأنه يسمع السلام ويرد الجواب ، ونعتقد باستحباب زيارة قبره الشريف والتوسل به ، والتبرك بقبره وبآثاره ، والصلاة عند قبره ، وفي البقاع التي صلى فيها ، أو جلس فيها ، وباستحباب تشييد قبره وإعماره وتجليله صلى الله عليه وآله . . . الخ .
أما السنيون فقد رووا في مصادرهم أن الله خلق نور النبي صلى الله عليه وآله قبل الخلق وأنه كان نبياً وآدم عليه السلام بين الماء والطين ، ولكن بعضهم لم يقبل ذلك !
كما أن مصادرهم روت تفضيل بعض أنبياء بني إسرائيل على نبينا صلى الله عليه وآله كالبخاري كما تقدم من البخاري !
ويقول السنيون إنهم يعتقدون بعصمة النبي صلى الله عليه وآله عن المعاصي في التبليغ دون غيره ، لكنهم نسبوا اليه نقائص كثيرة ، ورووا أيضاً أحاديث وصححوها أنه عصى وأخطأ في التبليغ !
ورووا أن عمر بن الخطاب كان يصحح له أخطاءه ، فينزل الوحي مؤيداً لقول عمر كما سيأتي ! وقد رد عليهم علماء الشيعة ، ودافعوا عن ساحة النبي المقدسة صلى الله عليه وآله .

أما ابن تيمية وأتباعه الوهابيون فينقصون من مقامه صلى الله عليه وآله كثيراً ! ويحرِّمون قصد زيارة قبره الشريف ، والصلاة عنده ، ويحرمون التوسل به ، بل يعدُّون نداءه شركاً لأن النبي صلى الله عليه وآله بزعمهم ميتٌ لا ينفع ولا يضر !
وقد بلغ سوء الأدب بهم أن قالوا ( محمد طارش ومات ) فمَثَله عندهم كمثل شخص كلف بنقل رسالة وأوصلها ، وانتهى الأمر !
* *
الأسئلة
۱ – ما هو السبب برأيكم في أن عقيدة الشيعة في عصمة النبي صلى الله عليه وآله وقوله وفعله وسيرته ومقامه عند ربه ، أعمق من عقيدتكم فيه ؟ هل السبب اهتمام الشيعة بالنص القرآني والنص النبوي في فهم شخصيته ومقامه صلى الله عليه وآله حيث قام مذهبهم على النص ؟ أم ترون أنهم تأثروا بثقافة من خارج الإسلام تغالي بالأشخاص فغلوا في شخصية النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام ؟
۲ – من الواضح أن اليهود لا قداسة عندهم ولا احترام لأنبيائهم عليهم السلام بمن فيهم جدهم إبراهيم عليه السلام الذي يقوم كل افتخارهم على الانتساب اليه ! وأن السنيين تأثروا بثقافتهم في نظرتهم إلى الأنبياء وتفسيرهم لآيات القرآن فيهم عليهم السلام . فهل بحث أحد منكم العامل السياسي في نسبة مصادركم الأخطاء والمعاصي إلى نبينا صلى الله عليه وآله ، والعامل الثقافي اليهودي في ذلك ؟ !
۳ – لماذا لا تدخلون في حسابكم أن تكون سلطة الخلافة أنقصت من مقام النبي صلى الله عليه وآله ونسبت اليه الأخطاء والمعاصي لتبرير عمل الحكام ، وأنقصت من مقام عترته عليهم السلام لإبعادهم عن الخلافة ، وفتحت باب الثقافة اليهودية لفقرها العلمي ، بينما تمسك الشيعة بأهل البيت الطاهرين المطهرين عليهم السلام وأخذوا منهم عقيدتهم في مقامات النبي صلى الله عليه وآله ومقامات عترته عليهم السلام ؟
۴ – أين هي ثقافة الغلو من الشعوب الأخرى التي نتهم بأنا تأثرنا بها في عقيدتنا بعصمة نبينا الشاملة وعترته الطاهرين صلى الله عليه وآله ؟ !
وهل تستطيعون إثبات المفردات التي ترون أنا تأثرنا بها ، نحن والمسلمون من أتباع المذاهب الأخرى ، الذين يؤمنون مثلنا بمقام النبي صلى الله عليه وآله ؟ !
۵ – هل توافقوننا على أن الموقف العلمي من دعوى غلو الشيعة في مقام النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام ، ودعوى تنقيص السنة من مقامهم ، أنه يجب الرجوع إلى نصوص القرآن وما صح من السنة والتعمق فيها ، وفحص المؤثرات الخارجية كالتهوك والتمجس ونحوهما ؟ !

true
الملصقات:

هذا الخبر لا یحتوي علی کلمات مفتاحیة.

true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false