×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الثلاثاء 12 صفر 1442   
true
false

المطالب السابقة کانت حول بطلان الأخذ بالروایات التي تتحدث عن وجود مهدیین، و کان دلیلنا انه لم یذهب احد من العلماء الی القول بأمامت او وجود المهدیین وقالوا بأن اکثر الروایات تتحدث عن قیام القیامة بأربعین یوما بعد وفات القائم.
والدلیل الثاني:
معارضة هذه الروایات التي تتحدث عن حکومت المهدیین لروایات الرجعة المتواترة، والتي تخبر برجعة أئمة أهل البیت علیهم السلام، واولهم مولانا الامام الحسین علیه السلام ورسول الله صل الله علیه واله .
و قد حاول القوم دفع هذا التعارض بالجمع بین روایات المهدیین وروایات الرجعة، فقال صاحبهم: وأرجع وأقول: أن لا تعارض بین حکم المهدیین بعد الامام المهدی علیه السلام وبین الرجعة، إذ أن حکم المهدیین سیکون بعد القائم مباشرة ، ثم تکون الرجعة بعد المهدي الثاني عشر من ذریة الإمام المهدي، والذي لاعقب له، لأنه خاتم أوصیاء الإمام المهدي علیه السلام ، وبه تنقطع الامامة من الأعقاب ، وتبدأ الرجعة برجوع الإمام الحسین الذی سیتولی تغسیل آخر المهدیین ودفنه.‌[۱]
والجواب :
إن روایات الرجعة تبطل هذا النحو من الجمع، لأنها تؤکد أن الرجعة تبدأ مع الإمام الثاني عشر علیه السلام ولیس في أواخر ایام آخر المهدیین کما ادعی.

منها:

ما رواه الحلي في مختصر البصائر عن أبي عبدالله علیه السلام: سأل عن الرجعة أحق هی؟ قال: نعم.
فقیل له: من اول من یخرج؟ قال: الحسین علیه السلام یخرج علی إثر القائم .[۲]
فنری فی هذه الروایة أن اول من یخرج بالرجعة هو الامام الحسین علیه السلام وذالک في عصر ظهور الامام المهدی (ع) لا بعد المهدی الثانی عشر من بعد الامام الحجة کما ادعی اتباع البصري.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

۱_دلائل الأئمة ۵۴۲
۲_مختصر البصائر ۴۸

true
الملصقات:

هذا الخبر لا یحتوي علی کلمات مفتاحیة.

true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false