×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأحد 9 شوال 1441   
true
false

من اهم البراهين التي يستدل بها أهل الخلاف على أحقية دعوتهم هي كونهم اكثرية وكونهم السواد الأعظم من الأمة الإسلامية وهذا دليل مهم على حقانيتهم.
ومن جانب آخر يرى إبن تيمة أن اتباعه من شذاذ الأمة وشرذمة قليلة فلم يجد مناصا الّا أن ينزل على هذه القاعدة الجاهلية ويصرح بجاهليتها.
فقام ابن تيمية منتصرا لنهج بن تيمية ليستدل على مراد بن تيمية بالآيات والروايات

تصريح بن تيمية في كتابه المسائل الجاهلية:
الاحتجاج بما علیه الأکثرون دون نظر إلى مستنده

المسأله الخامسه:

 [إِنَّ مِنْ أَکْبَرِ قَوَاعِدِهِم: الاغتِرَارَ بِالأَکْثَرِ، وَیَحْتَجُّونَ بِهِ عَلَى صِحَّهِ الشَّیْءِ، وَیَسْتَدِلُّونَ عَلَى بُطْلاَنِ الشَّیءِ بغُرْبَتِهِ وَقِلَّهِ أَهْلِهِ، فَأَتَاهُمْ بِضِدِّ ذَلِکَ، وَأَوْضَحَهُ فِی غَیْرِ مَوْضِعِ مِنَ القُرْآَنِ] .

ثم جاء بن فوزان شارحا لهذا الكلام:
الشرح. من مسائل الجاهلیه: أنهم یستدلون بالأکثرین على الحق، ویستدلون بالأقلین على غیر الحق، فما کان علیه الأکثر عندهم فهو الحق، وما کان علیه الأقل فهو غیر حق، هذا هو المیزان عندهم فی معرفه الحق من الباطل. وهذا خطأ؛ لأن الله جل وعلا یقول: {وَإِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا یَخْرُصُونَ} [الأنعام:۱۱۶] ، ویقول سبحانه وتعالى: {وَلَکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَْ} [الأعراف: ۱۸۷] ، ویقول سبحانه وتعالى: {وَمَا وَجَدْنَا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَکْثَرَهُمْ لَفَاسِقِینَ} [الأعراف:۱۰۲] ،إلى غیر ذلک. فالمیزان لیس هو الکثره والقله؛ بل المیزان هو الحق، فمن کان على الحق -وإن کان واحداً- فإنه هو المصیب، وهو الذی یجب الاقتداء به، وإذا کانت الکثره على باطل فإنه یجب رفضها وعدم الاغترار بها، فالعبره بالحق، ولذلک یقول العلماء: الحق لا یعرف بالرجال، وإنما یعرف الرجال بالحق. فمن کان على الحق فهو الذی یجب الاقتداء به.

والله جل وعلا -فیما قص عن الأمم -أخبر أن القله قد یکونون على الحق، کما قال تعالى: {وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِیلٌ} [هود: ۴۰]





ولكن المهم هنا هو كما أن الكثرة لا تعني الأحقية فكذلك اقلية الوهابية لا تعني أنهم على صواب بل إن الوهابية دين جديد وفق الاهواء والأطماع السياسية.
وياللعجب من الوهابية حينما يستدلون على مشروعية الخلفاء يجعلون كثرة الناس معهم دليل على أحقيتهم ومشروعيتهم بالخلافة.
وهذا الكلام باطل ايضا والحق هو قول رسول الله(ص):
علي مع الحق والحق مع علي

true
true
true
true
  1. عفان جاقتي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    شكراً على كل ما تبذلونه لأجل الدين و للأمة الإسلامية.

    • رضا الشيعي

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته هذا اقل ما نفعله لنصرة مذهب الحق مذهب اهل البيت عليهم السلام

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false