×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الجمعة 8 صفر 1442   
true
false

الحمد لله رب العالمين و الصلاة على اشرف الانبياء و المرسلين حبيب اله العالمين ابي القاسم المصطفى محمد

.اللهم صل على محمد وال محمد.

 

 

سؤال: من المسلمات الاعتراف بالعدل الإلهي و ان الله عادل ولا يظلم احد. من شروط امام الجماعة كما ذكر العلماء الاعلام و المراجع العظام طهارة المولد.

سؤالي كالتالي ما هو ذنب الشخص اذا كانت نطفته خلقت او بالاصح تكونت بالحرام… البعض يقول هذا في شك في عد الخالق؟

 

ما ردكم على هذه الفتنة

.

الجواب

.

بسم الله الرحمن الرحيم

 

.

 

 

قال تبارك و تعالى ﴿وَ لَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾، فإن من لم تتكون نطفته من معاشرة مباحة لا يتحمل وزر أبويه الذين قاما بهذه المعاملة،

كما أنه تبارك و تعالى قال ﴿وَ مَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ﴾،  و انما هناك حكم شرعي و هو أن من لم يكن طاهر المولد و إن كان تقياً، عادلاً، من أهل الجنة، إلا أنه لا يصح الإئتمام به رعاية لمنصب إمامة الجماعة؛

حيث إنه منصب مهم شرعاً، و لذلك فمن لم يكن طاهر المولد لا يتقلد منصب القضاء، أو منصب الفتيا بين المسلمين لخطورة هذه المناصب و أهميتها،

فالمناط في عدم تقلد من ليس طاهر المولد هذه المناصب ليس هو احتقاره أو كونه منبوذاً

بل هو شخص قد يكون من أتقى الأتقياء، و من أفضل الناس،

ولكن الشارع تعظيماً لهذه المناصب و تكريما لها اشترط أن لا يكون المتقلد من ليس طاهر المولد.

و هذا لا يختص بمن ليس طاهر المولد، فمثلا المرأة لا يصح لها أن تكون إماما للرجل،

و هذا لا يعني احتقار المرأة، و إنما خطورة المنصب أوجبت رعاية بعض الشرائط،

كما أن المحدود أيضاً و هو من أقيم عليه الحد في زمان سابق كحد الزنا أو حد القذف أو الحدود الأخرى، فإنه لا يصح الإئتمام به و إن كان من أتقى الأتقياء فعلاً.

فلأجل ذلك أي شرط يأخذه الفقهاء في إمامة الجماعة أو في القضاء أو في الفتيا

إنما هو مستفاد من النصوص الواردة عن أهل بيت العصمة ،

و الحكمة من هذا الشرط هو التحفظ على خطورة هذه المناصب و أهميتها،

و لا يعني ذلك احتقارًا أو نبذاً لمن لم تتوفر فيه هذه الشرائط.

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false