×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 2 صفر 1442   
true
false

حاولوا اتباع احمد البصري أن یبنوا معتقدا علی الفرق بین المهدیین والأئمة علیهم السلام ، وأن هناک(أي بعد وفاة القائم ع ) مهدیین مغایرین للأئمة، ولکن العلماء الأعلام خالفوا هذا المعتقد وذکرنا اقوالهم في المطالب السابقة.

ولا یخفی أن لفظ المهدیین یراد به أحد الأمرین:

الأول:

الأئمة الإثنا عشر علیهم السلام کما في الأخبار التي حددت عددهم بأحد عشر أو اثني عشر ، و وصفتهم بأوصاف حجج الله تعالی ، من العصمة، والطهارة ، وعلم ما یحتاج إلیه العباد ونحو ذالک، وأوجبت علی الناس طاعتهم، وموالاتهم ، واتباعهم، والتمسک بهم.

والثاني:

جماعة من الشیعة یدعون إلی ولایت أهل البیت علیهم السلام ومعرفة حقهم کما ذکرنا آنفا، وربما یکون بعضهم من أولاد الإمام المهدي علیه السلام وربما ینصبون حکاما و ولاة علی بعض بقاع الأرض ، وذالک لأنهم صلحاء مهدیون.

و بعض الأعلام رضوان الله علیهم من حمل روایات المهدیین علی رجعة الأئمة، و قالوا أن الأئمة من بعده( إي الإمام الحجة ع) هم الأئمة من قبله بناءا علی رجعتهم.

والخلاصة أن روایات المهدیین فیها إخبار بما سیقع في فترة ما بعد الظهور ، ولا یضر الخلاف في ذالک لأننا أمرنا بالاعتقاد بالاثنی عشر وبالخصوص إمام زماننا الذي إذا جهله المکلف مات میتة جاهلیة، أما ما یحصل بعده فلم یجب علینا الاعتقاد فیه بشیء کما مر في کلام أعلان الطائفة

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false