×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 2 صفر 1442   
true
false

 

الجواب الإجمالي:

الف : امير المؤمنين عليه السلام، یعتبر حسد الآخرین دلیل ابعاده عن الخلافة:

فَإِنَّهَا كَانَتْ أَثَرَةً شَحَّتْ عَلَيْهَا نُفُوسُ قَوْمٍ وَ سَخَتْ عَنْهَا نُفُوسُ.

نهج البلاغة، خطبة ۱۶۲ .

ب : حقد قريش من قتل ابطالها بید امير المؤمنين عليه السلام:

فقال عثمان : ما أصنع إن كانت قريش لا تحبكم ، وقد قتلتم منهم يوم بدر سبعين .

شرح نهج البلاغة، ج ۹، ص ۲۳ و التذكرة الحمدونية، ابن حمدون (المتوفی ۶۰۸هـ )ج ۷، ص ۱۶۸

ج : اخذوا ثارهم المطلوب عن النبی )ص( من امير المؤمنين عليه السلام :

اللَّهُمَّ انّي اسْتَعْديكَ عَلي قُرَيْش ، فَاِنَّهُمْ اضْمَرُوا لِرَسوُلِكَ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَالِهِ ضُروُباً مِنَ الشَّرِّ وَالْغَدْرِ، فَعَجَزوُا عَنْها ، وَحُلْتَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَها، فَكانَتِ الْوَجْبَةُ بي ، وَالدَّآئِرَةُ عَلَيَّ .

شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد ، ج ۲۰ ، ص ۲۹۸ .

الجواب التفصيلي :

من الشبهات التي طرحت خلال القرون الماضیة من قبَل اهل السنة و لا سیما عن الوهابية هی انه لو کان امير المؤمنين عليه السلام خلیفة النبی الأکرم صلي الله عليه وآله و سلم بنص منه، لیس من المعقول مخالفة الصحابة معه و امتناعهم عن بيعته. کیف مع وجود هذه النصوص التي تدعونها، لم تصل الخلافة للامام علي عليه السلام ؟

علماء الشيعة أجابوا عن هذه الشبهة بأجوبة مختلفة فلنشیر الی بعض منها علی سبیل الاختصار.

البخل عن بعض سبب عدم ایصال الامام الی الخلافة:

کما اشرنا الیه سابقا، هذه الشبهة لیست جديدة حتی تطرح الآن؛ بل طرحت فی طوال التاريخ و حتي فی زمن امير المؤمنين عليه السلام نفسه ایضا .

سأل شخص من طائفة بني اسد عن الامام علي عليه السلام هکذا:

كيف دفعكم قومكم عن هذا المقام وأنتم أحق به ؟

فأجاب الإمام هکذا :

يَا أَخَا بَنِي أَسَدٍ إِنَّكَ لَقَلِقُ الْوَضِينِ تُرْسِلُ فِي غَيْرِ سَدَدٍ وَ لَكَ بَعْدُ ذِمَامَةُ الصِّهْرِ وَ حَقُّ الْمَسْأَلَةِ وَ قَدِ اسْتَعْلَمْتَ فَاعْلَمْ أَمَّا الِاسْتِبْدَادُ عَلَيْنَا بِهَذَا الْمَقَامِ وَ نَحْنُ الاَعْلَوْنَ نَسَباً وَ الأَشَدُّونَ بِالرَّسُولِ ص نَوْطاً فَإِنَّهَا كَانَتْ أَثَرَةً شَحَّتْ عَلَيْهَا نُفُوسُ قَوْمٍ وَ سَخَتْ عَنْهَا نُفُوسُ آخَرِينَ وَ الْحَكَمُ اللَّهُ وَ الْمَعْوَدُ إِلَيْهِ الْقِيَامَةُ

وَ دَعْ عَنْكَ نَهْباً صِيحَ فِي حَجَرَاتِهِ

وَ لَكِنْ حَدِيثاً مَا حَدِيثُ الرَّوَاحِلِ***

نهج البلاغة ، خطبة ۱۶۲، نهج البلاغه محمد عبده ، ج۲ ، ص۶۴ و شرح ابن أبي الحديد ، ج۹ ، ص ۲۴۱ و علل الشرايع ، ج۱ ، ص۱۴۶ . ***البيت لامرى ء القيس و عجزه : و هات حديثا ما حديث الرواحل ، و موضوعه : ان امرأ القيس نزل بجوار خالد بن سدوس ، فأغار عليه بنو جديلة فذهبوا بإبله ، فطلب منه خالد أن يعيره رواحله ليسترجع له إبله ، فأعطاه ، فأدرك القوم و كلمهم فأبوا عليه ، و أخذوا أيضا الرواحل . و المراد : اترك الكلام في النهب الأول و تعال و تكلّم في الرواحل التي هي أدهى و أمرّ . و مراد الامام ( عليه السلام ) : ان منازعة معاوية معي أ صعب و أشدّ عليّ من السابقين . الكتاب : شرح نهج البلاغة (الدخيل) ج ۱ ص۱٫

حقد قريش عن قتل ابطالهم بید امير المؤمنين عليه السلام :

إن سيف علي «عليه السلام» كان أبعد أثراً في الدفاع عن الإسلام، و صد اعتداءات المعتدين، و تأمين حرية الفكر و العقيدة، و الرأي، حسبما قدمناه. لأجل أن حروب الإسلام كانت تهدف للحفاظ على الإنسان، و الدفاع عن النفس، و تأمين الحرية الفكرية، نلاحظ:أنه يقتصر في حروبه على أقل قدر ممكن ترتفع به الضرورة، كما أنه يلتزم بضبط النفس الكامل و الوعي، حتى في أهلك اللحظات، و أخطرها.سر عداء قريش لامير المؤمنين ( عليه السلام) و أنه انما كان بسبب بغيها و حسدها له، و عدم قدرتها على اللحاق به و إذا تتبعنا تلك المرحلة الدقيقة من عمر الرسالة الخاتمة لوجدنا أن دور علي بن أبي طالب (ع) فيها لم يرق إليه دور قط، فهو في جميع حروب الاسلام مع أعدائه كان يفوز بقصب السبق لا من باب اشتراكه في الحرب أو قتاله فيها فحسب، و انما بما يقدمه من بطولة و تضحية يسبق بها سواه، و من المناسب هنا أن نذكر طرفا من بطولته (ع) و بأسه في الحرب في معركة بدر كان عدد المسلمين يساوي ثلث جيش عدوهم و كانت العدة لدى المسلمين ليست ذات بال، فعلى سبيل المثال كانوا لقلة ركائبهم يركب منهم الاثنان و الثلاثة و الأربعة على بعير واحد، و لم يكن منهم فارس غير المقداد بن الأ

سود الكندي، و كانت أسلحة بعضهم من جريد النخل و نحوه.

حتى إذا اضطرمت نار الفتنة تقدم علي (ع) و كان يحمل لواء الرسول (ص) فخاض غمار معركة حامية غير متكافئة، كان المسلمون خلالها يستغيثون ربهم طلبا للنصر فاستجاب لهم و أمدهم بالملائكة، و قد انتهت المعركة بمقتل سبعين رجلا من المشركين كان مقتل نحو نصف عددهم بسيف علي علیه السلام .

حینما کان رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم حیا، لم یتمکنوا من اضرار اميرالمؤمنين عليه السلام؛ لکن عند ما رحل النبی ص، نفذوا احقادهم و بینت عداوة المنافقین و الذین اسلموا علی جبر السیف.

ابن أبي الحديد المعتزلي یقول هنا هکذا :

إن قريشا اجتمعت علي حربه منذ يوم بويع بغضا له وحسدا وحقدا عليه ، فأصفقوا كلهم يدا واحدة علي شقاقه وحربه ، كما كانت حالهم في ابتداء الاسلام مع رسول الله صلي الله عليه وآله ، لم تخرم حاله من حاله أبدا .

شرح نهج البلاغة ، ج ۱۶ ، ص ۱۵۱ .

لاثبات هذا المطلب مؤيدات عدیدة فلنشیر الی بعضها هنا:

الف : التصريح بحقد قريش من الامام عليه السلام من اجل قتل ابائهم:

سئل الامام زين العابدين و ابن عباس هکذا:

لم أبغضت قريش عليا ؟ قال : لأنه أورد أولهم النار ، و قلد آخرهم العار .

مناقب آل أبي طالب ، ابن شهر آشوب ، ج ۳ ، ص ۲۱ .

و ابن عساكر فی تاريخ مدينة دمشق یقول:

عن ابن طاوس عن أبيه قال قلت لعلي بن حسين بن علي ما بال قريش لا تحب عليا فقال لأنه أورد أولهم النار وألزم آخرهم العار .

تاريخ مدينة دمشق ، ج ۴۲ ، ص ۲۹۰ .

عثمان بن عفان یشیر الی هذه القضیة ضمن قوله مع امير المؤمنين عليه السلام هکذا:

عن ابن عباس ، قال : وقع بين عثمان وعلي عليه السلام كلام ، فقال عثمان : ما أصنع إن كانت قريش لا تحبكم ، وقد قتلتم منهم يوم بدر سبعين ، كأن وجوههم شنوف الذهب ، تصرع أنفهم قبل شفاههم !

شرح نهج البلاغة ، ج ۹ ص ۲۳ و التذكرة الحمدونية ، ابن حمدون (المتوفی ۶۰۸هـ ) ج ۷ ، ص ۱۶۸ ، ناشر : دار صادر ، بيروت ، ۱۹۹۶م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : إحسان عباس ، بكر عباس و نثر الدر في المحاضرات ، منصور بن الحسين الآبي (المتوفی ۴۲۱هـ) ج ۲ ، ص ۴۸ ، ناشر : دار الكتب العلمية ، بيروت /لبنان ، ۱۴۲۴هـ ، ۲۰۰۴م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : خالد عبد الغني محفوظ .

ب : ضغائن خفیة فی صدور قریش:

الطبراني فی المعجم الكبير یقول :

قلت يا رسول الله ما يبكيك قال ضغائن في صدور أقوام لا يبدونها لك الا من بعدي قال قلت يا رسول الله في سلامة من ديني قال في سلامة من دينك .

المعجم الكبير ، طبراني ، ج۱۱ ، ص۶۰ و تاريخ بغداد ، ج۱۲ ، ص۳۹۴ و تاريخ مدينة دمشق ، ج۴۲ ، ص۳۲۲ و فضائل الصحابة ، ابن حنبل ، ج۲ ، ص۶۵۱ ، ح ۱۱۰۹٫

ج : مکر الامة فی حق امير المؤمنين (ع) :

الحاكم النيسابوري فی المستدرك یقول :

عن ابي ادريس الاودي عن علي رضي اللّه عنه قال: إنّ ممّا عهد إليّ النبي صلي اللّه عليه وآله أنّ الأمّة ستغدر بي بعده.

و بعد نقل الرواية یقول :

هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه.

المستدرك ، ج ۳ ، ص۱۴۰ ، باب إخبار النبي بقتل علي عليه السلام و تاريخ بغداد ، خطيب بغدادي ، ج۱۱ ، ص۲۱۶ و البداية والنهاية ، ابن كثير ، ج ۶ ، ص۲۱۸ و مجمع الزوائد ، هيثمي ، ج ۹ ، ص۱۳۷

انتقامهم من علي عليه السلام بدل النبی صلي الله عليه و آله:

قريش فی زمن حيات رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، انهزموا کثیرا ما عن الرسول ص و ما استکانوا تعویض هذا الفشل. بعد ما رحل الرسول ص، سعوا فی اخذ ثارهم من اهل البيت و لاسیما من امير المؤمنين عليه السلام و ربما نجحوا. اميرالمؤمنين عليه السلام فی خطبة من خطباته یقول:

اللَّهُمَّ انّي اسْتَعْديكَ عَلي قُرَيْش ، فَاِنَّهُمْ اضْمَرُوا لِرَسوُلِكَ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَ الِهِ ضُروُباً مِنَ الشَّرِّ وَ الْغَدْرِ، فَعَجَزوُا عَنْها ، وَ حُلْتَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَها، فَكانَتِ الْوَجْبَةُ بي ، وَ الدَّآئِرَةُ عَلَيَّ .

اللَّهُمَّ احْفَظْ حَسَناً وَ حُسَيْناً، وَ لا تُمَكِّنْ فَجَرَةَ قُرَيْشٍ مِنْهُما ما دُمْتُ حَيّاً، فَاِذا تَوَفَّيْتَني وَ انْتَ الرَّقيبُ عَلَيْهِمْ، وَ انْتَ عَلي كُلِّ شَيْ ءٍ شَهيدٌ.

شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد ، ج ۲۰ ، ص ۲۹۸ .

و فی رواية اخری یقول :

كل حقد حقدته قريش علي رسول الله صلي الله عليه وآله أظهرته في وستظهره في ولدي من بعدي ، ما لي ولقريش ! إنما وترتهم بأمر الله وأمر رسوله ، أفهذا جزاء من أطاع الله ورسوله إن كانوا مسلمين ! .

شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج ۲۰ ص ۳۲۸ و ينابيع المودة لذوي القربي، القندوزي، ج ۱ ص ۴۰۷٫

لاثبات هذا المطلب یمکن ان نستدل بدلائل اخری ایضا منها:

الف : معاوية یود ان لا یبقی من بنی هاشم احد:

امير المؤمنين عليه السلام یقول فی هذه الرواية هکذا:

والله لود معاوية ، أنه ما بقي من بني هاشم نافِخُ ضِرمةٍ إلا طعن في بطنه (نيطه) ، إطفاء لنور الله : ( ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره ا

لمشركون ) .

الفائق في غريب الحديث، جار الله الزمخشري، ج ۲، ص ۲۸۲ غريب الحديث، ابن قتيبة ، ج ۱ ، ص ۳۶۷ و عيون الأخبار ، ابن قتيبة ، ج۱ ، ص۷۸ ، طبق برنامج مكتبة الشاملة و مروج الذهب المسعودي ، ج۱ ، ص۳۵۶ طبق برنامج المكتبة الشاملة و شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد ، ج ۵ ص ۲۲۱ و و النصائح الكافية ، محمد بن عقيل ، ص ۱۱۲ و النهاية في غريب الحديث ، ابن الأثير ، ج ۳ ، ص ۸۶ و ج ۵ ، ص ۹۰ و لسان العرب ، ابن منظور ، ج ۳ ، ص ۶۳ و … .

ب: هدم دور بني هاشم:

ابو الفرج الاصفهاني فی الأغاني یقول:

أمر عمرو صاحب شرطته علي المدينة بعد خروج الحسين أن يهدم دور بني هاشم ففعل وبلغ منهم كل مبلغ .

الاغاني ، ج۴ ، ص۱۵۵ .

ج : سرور عمرو بن سعيد من قتل الامام الحسين عليه السلام :

قتل الحسين بن علي قال فدخلت علي عمرو بن سعيد فقال ما وراءك فقلت ما سر الأمير قتل الحسين بن علي فقال نادي بقتله فناديت بقتله فلم أسمع والله واعية قط مثل واعية نساء بني هاشم في دورهن علي الحسين … .

تاريخ الطبري، الطبري، ج ۴، ص ۳۵۷ و نهاية الأرب في فنون الأدب، شهاب الدين النويري (المتوفی ۷۳۳هـ) ج ۲۰ ، ص ۲۹۷ ، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت / لبنان – ۱۴۲۴هـ – ۲۰۰۴م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : مفيد قمحية و جماعة .

و ابن أبي الحديد ایضا یقول:

وأما مروان ابنه فأخبث عقيدة ، وأعظم إلحادا وكفرا ، وهو الذي خطب يوم وصل إليه رأس الحسين عليه السلام إلي المدينة ، وهو يومئذ أميرها وقد حمل الرأس علي يديه فقال :

يا حبذا بردك في اليدين * وحمرة تجري علي الخدين * كأنما بت بمسجدين *

ثم رمي بالرأس نحو قبر النبي ، وقال : يا محمد ، يوم بيوم بدر وهذا القول مشتق من الشعر الذي تمثل به يزيد بن معاوية وهو شعر ابن الزبعري يوم وصل الرأس إليه . والخبر مشهور .

شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد ، ج ۴ ، ص ۷۲ .

و محمد بن عقيل فی النصايح الكافية یقول :

( و ذكر ) أبو عبيدة في كتاب المثالب و أبو جعفر في تاريخه إن عبيد الله بن زياد كتب إلي عمرو بن سعيد بن العاص و هو وال علي المدينة الشريفة يبشره بقتل الحسين عليه السلام فقرأ كتابه علي المنبر و أنشد رجزا ثم أومأ إلي القبر الشريف و قال : يا محمد يوم بيوم بدر فأنكر عليه قوم من الأنصار.

النصائح الكافية، محمد بن عقيل ، ص ۷۵ .

سبب حسد قريش بالنسبة لامير المؤمنين (ع) :

لیس من المخفی علی احد ان امير المؤمنين عليه السلام تربی فی حجر رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم، اول شخص آمن برسول الله ص و رافقه فی تمام المصائب. فیحبه رسول الله ص اکثر من أی شخص؛ حتی زوّج ابنته منه و قام بعقد الاخوة فی یوم المؤاخات و … .

هذه المسائل تراکمت یدا بید حتی اشعلت نار الحسد بالنسبة للإمام فی قلوب قريش، و الی حینما کان رسول الله حیا، بقت هذه النار الملهبة مضرمة تحت الرماد ؛ و لکن عندما رحل النبی ص اضرمت مرة اخری و ازّجت؛ حتی انهم غصبوا خلافته التی کانت حقه و بادروا بانواع و اقسام الظلم فی حقه.

و ما هو سبب اضرام نار الحسد فی قريش فلنذکر بعض الاسباب :

تعيين الامام علي عليه السلام خليفة :

لا شک ان امير المؤمنين عليه السلام له مقام خاص و عظيم عند اخیه و ابن عمه رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم. النبی الاکرم ص فی طوال فترة بعثته مجّد عن اميرالمؤمنين و صرح بخلافته، فی مواطن عدیدة للناس بالفاظ و عبارات شتی و اعلمهم و رفع الشك و الریب عنهم .

فی السنة الثالثة من البعثة، حین اعلام الرسالة، فی«يوم الدار» عین الرسول ص خلیفته و قال:

إن هذا أخي و وصيي و خليفتي فيكم فاسمعوا له و أطيعوا

تاريخ الطبري، الطبري، ج ۲، ص ۶۳ و الكامل في التاريخ، ابن الأثير، ج ۲، ص ۶۳ و المناقب، الموفق الخوارزمي، ص ۸ و تفسير البغوي، ج ۳ ، ص ۴۰۰ و شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج ۱۳، ص ۲۱۱ و … .

(قال : فقام القوم يضحكون ، و يقولون لابي طالب : قد أمرك أن تسمع لابنك و تطيع أو أنهم قالوا لأبي طالب: أطع ابنك، فقد أمره عليك)

عقد الاخوة ، بین رسول الله و امير المؤمنين عليهما السلام :

رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم قام بمراسیم عقد الاخوة ضمن مرحلتین، المرحلة الاولی فی مكة و المرحلة الثانیة فی مدينة النبی ص و اختار بين المسلمین کلهم علي بن أبي طالب عليه السلام للاخوة و قال:

أنتَ مِنّی بِمَنزلةِ هارونَ مِنْ مُوسی، اِلّاأنـّه لانَبیّ بَعدی

ابن عبد البر فی ترجمة الامام علي عليه السلام یقول:

آخي رسول اللّه صلي اللّه عليه وآله وسلم ، بين المهاجرين ، ثم آخي بين المهاجرين والأنصار ، وقال في كل واحدة منهما لعلي : أنت أخي في الدنيا والآخرة.

الاستيعاب، ابن عبد البر، ج ۳، ص ۱۰۹۹٫

و ابن اثير فی اسد الغابة یقول:

وأخاه رسول الله صلي الله عليه وسلم مرتين فان رسول الله آخي بين المهاجرين ثم آخي بين المهاجرين والأنصار بعد الهجرة وقال لعلي في كل واحدة منهما أنت أخي في الدنيا والآخرة .

أسد الغابة، ابن الأثير، ج ۴،

ص ۱۶ .

انتصار علي عليه السلام فی الحروب :

انتصار امير المؤمنين عليه السلام فی الحروب التی کانت فی زمن رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم، من الموارد التي اثارت حسد الآخرین و سببت العداوة معه بعد رسول الله ص.

الايمان کله مقابل الشرك کله:

فی السنة الخامسة من الهجرة، عند ما ذهب امير المؤمنين عليه السلام لمبارزة عمرو بن عبدود، قال:

برز الايمان كله إلي الشرك كله .

شرح نهج البلاغة ، ابن أبي الحديد ، ج ۱۳ ص ۲۶۱ و ينابيع المودة لذوي القربي ، القندوزي ، ج ۱ ص ۲۸۱ .

القندوزي الحنفي فی ينابيع المودة یقول:

عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم : ضربة علي في يوم الخندق أفضل أعمال أمتي إلي يوم القيامة .

ينابيع المودة لذوي القربي ، القندوزي ، ج ۱ ، ص ۲۸۲ .

و الايجي فی المواقف عند قياس فضائل امير المؤمنين عليه السلام مع الخليفة الاول یعتبر هذا المطلب من القطعیات و یقول:

الرابع الشجاعة : تواتر مكافحته للحروب ولقاء الأبطال وقتل أكابر الجاهلية حتي قال صلي الله عليه وسلم يوم الأحزاب ( لضربة علي خير من عبادة الثقلين ) وتواتر وقائعه في خيبر وغيره .

كتاب المواقف، عضد الدين الإيجي (المتوفی۷۵۶هـ) ج ۳ ، ص ۶۲۸ ، ناشر : دار الجيل – لبنان – بيروت – ۱۴۱۷هـ – ۱۹۹۷م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبد الرحمن عميرة .

و کذلک سعد الدين التفتازاني عند قياسه مع ابی بكر یقول:

وأيضا هو أشجعهم يدل عليه كثرة جهاده في سبيل الله وحسن إقدامه في الغزوات وهي مشهورة غنية عن البيان ولهذا قال النبي صلي الله عليه وسلم لا فتي إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار وقال صلي الله عليه وسلم يوم الأحزاب لضربة علي خير من عبادة الثقلين .

شرح المقاصد في علم الكلام ، سعد الدين التفتازاني (المتوفی۷۹۱هـ) ، ج ۲ ، ص ۳۰۱ ، ناشر : دار المعارف النعمانية – باكستان – ۱۴۰۱هـ – ۱۹۸۱م ، الطبعة : الأولي .

علی (ع) من يُحبّه الله و رسوله:

فی السنة السابعة من الهجرة عند حرب خيبر، عند عدم استطاعة الآخرین فی قلع باب قلعة خيبر قام بقلعه الامام علیه السلام، رسول الله صلي الله عليه وآله قال:

لأعطينَّ الراية غداً رجُلا يحبّ الله ورسوله و يُحبّه الله ورسوله كرَّار غير فرَّار يفتح الله عليه، جَبرئيل عن يمينه وميكائيل عن يساره.

محمد اسماعيل البخاري ینقل  فی صحيحه القصة هکذا:

أَخْبَرَنِي سَهْلٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَعْنِي ابْنَ سَعْدٍ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُفْتَحُ عَلَي يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَي فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ  فَقَالَ أَيْنَ عَلِيٌّ فَقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ فَبَصَقَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ فَقَالَ أُقَاتِلُهُمْ حَتَّي يَكُونُوا مِثْلَنَا فَقَالَ انْفُذْ عَلَي رِسْلِكَ حَتَّي تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَي الْإِسْلَامِ وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ فَوَاللَّهِ لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ .

صحيح البخاري ، ج ۴ ، ص ۲۰ و صحيح مسلم ، ج ۷ ، ص ۱۲۱ ، ۱۲۲ .

و من الجدیر للذکر ان کثیرا من علماء اهل السنة کتبوا عن لسان عمر بن الخطاب هکذا:

قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ مَا أَحْبَبْتُ الْإِمَارَةَ إِلَّا يَوْمَئِذٍ.

مسلم النيسابوري فی صحيحه یقول:

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْمَ خَيْبَرَ لَأُعْطِيَنَّ هَذِهِ الرَّايَةَ رَجُلًا يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَي يَدَيْهِ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ مَا أَحْبَبْتُ الْإِمَارَةَ إِلَّا يَوْمَئِذٍ قَالَ فَتَسَاوَرْتُ لَهَا رَجَاءَ أَنْ أُدْعَي لَهَا قَالَ فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ فَأَعْطَاهُ إِيَّاهَا .

صحيح مسلم ، ج ۷ ، ص ۱۲۱ و مسند احمد ، ج ۲ ، ص ۳۸۴ .

سد الابواب الشارعة فی المسجد الا باب علی عليه السلام :

من المسائل التي اضرمت شعلة الحسد فی قلوب الآخرین، هی ان رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم امر بسد الابواب الشارعة فی المسجد الا باب علی امير المؤمنين عليه السلام . فاستثقل هذا الامر علی الصحابة حتي انهم اعترضوا و سألوا عن الدلیل؛ فرواية زيد بن أرقم هکذا:

عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ كَانَ لِنَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْوَابٌ شَارِعَةٌ فِي الْمَسْجِدِ قَالَ فَقَالَ يَوْمًا سُدُّوا هَذِهِ الْأَبْوَابَ إِلَّا بَابَ عَلِيٍّ قَالَ فَتَكَلَّمَ فِي ذَلِكَ النَّاسُ قَالَ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْ

هِ وَسَلَّمَ فَحَمِدَ اللَّهَ تَعَالَي وَأَثْنَي عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أَمَرْتُ بِسَدِّ هَذِهِ الْأَبْوَابِ إِلَّا بَابَ عَلِيٍّ وَقَالَ فِيهِ قَائِلُكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا سَدَدْتُ شَيْئًا وَلَا فَتَحْتُهُ وَلَكِنِّي أُمِرْتُ بِشَيْءٍ فَاتَّبَعْتُهُ .

مسند احمد ، الإمام احمد بن حنبل ، ج ۴ ص ۳۶۹ ، ح ۱۸۴۸۴ .

ابن حجر العسقلاني بعد نقل الرواية یقول:

أخرجه أحمد والنسائي والحاكم ورجاله ثقات .

فتح الباري ، ابن حجر ، ج ۷ ص ۱۳ .

و الحاكم النيسابوري بعد نقلها یقول:

هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه .

المستدرك ، الحاكم النيسابوري ، ج ۳ ص ۱۲۵ .

ارسال علي عليه السلام لقراءة سورة البراءة :

فی السنین الاخیرة من عمر رسول الله ص نزلت سورة البراءة. هذه السورة لابد ان تقرأ لكفار مكة

فأعطیت سورة البراءة لابی بکر ليبلّغها إلى القوم، ثمّ بعث عليّا خلفه، و أمر بأن يكون المبلّغ هو علي‏ ع، ثم قال:

لا يذهب بها الا رجل مني و أنا منه .

مسند احمد ، الإمام احمد بن حنبل ، ج ۱ ، ص ۳۳۱ و المستدرك ، الحاكم النيسابوري ، ج ۳ ، ص ۱۳۳ و الإصابة ، ابن حجر ، ج ۴ ، ص ۴۶۷ و البداية والنهاية ، ابن كثير ، ج ۷ ، ص ۳۷۴ و … .

زواج امير المؤمنين مع فاطمة عليهما السلام :

لدینا روايات عدیدة فی كتب الشيعة و السنة انه خطب فاطمة سلام الله عليها کثیر من الصحابة من جملتهم الخليفة الاول والثانی ؛ لکن النبي الأكرم اعرض عنهم فخطبها علي ع فزوجها منه. هذه المسألة ایضا اضرمت شعلة الحسد فی قلوبهم؛ حتي انهم ارسلوا نسائهم الی فاطمة سلام الله عليها و قمن یلمن امير المؤمنين عليه السلام و قلن انه فقير و … .

ابن حجر الهيثمي فی باب ۱۱ من الصواعق المحرقه الذی الفه ضد الشيعة ، یقول:

وأخرج أبو داود السجستاني أنّ أبا بكر خطبها ، فأعرض عنه صلي الله عليه وآله ، ثمّ عمر فأعرض عنه …

الصواعق المحرقة ، ۱۶۳ .

ابن حبان فی صحيحه و النسائي فی سننه یقولا:

عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال خطب أبو بكر و عمر رضي الله عنهما فاطمة فقال رسول الله صلي الله عليه و سلم إنها صغيرة فخطبها علي فزوجها منه .

سنن النسائي ، ج ۶ ، ص۶۲ و خصائص أمير المؤمنين (ع) ، النسائي ، ص ۱۱۴ و صحيح ابن حبان ، ابن حبان ، ج ۱۵ ، ص ۳۹۹ و…

الحاكم النيسابوري بعد نقل هذا الحديث یقول:

هذا حديث صحيح علي شرط الشيخين و لم يخرجاه .

المستدرك ، ج ۲ ، ص۱۶۷٫

المتقي الهندي یقول:

خطب أبو بكر و عمر فاطمة إلي رسول الله صلي الله عليه و سلم فأبي رسول الله صلي الله عليه و سلم عليهما .

كنز العمال ، المتقي الهندي ، ج ۱۳ ، ص ۱۱۴ .

و کذلک الهيثمي یقول:

عن حجر بن عنبس ، فقال : خطب أبو بكر و عمر رضي الله عنهما فاطمة رضي الله عنها فقال النبي صلي الله عليه وسلم هي لك يا علي . رواه الطبراني و رجاله ثقات .

مجمع الزوائد ، ج ۹ ، ص۲۰۴ و أسد الغابة ، ابن الأثير ، ج ۱ ، ص ۳۸۶ و ج ۵ ، ص ۵۲۰ و المعجم الكبير ، الطبراني ، ج ۴ ، ص ۳۴ و مجمع الزوائد ، الهيثمي ، ج ۹ ، ص ۲۰۴ و … .

النتيجة:

حسب ما مر نصل الی هذه النتيجة ان عوامل کثیرة من جملتها الحسد، الحقد و الضغن التی کانت فی قلوب قريش عن الإمام علی ع من اجل قتل ابطالهم و رجالهم فی الحروب العدیدة، سببت غصب حق امير المؤمنين و ان یکون ملازم بیته.

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false