×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 9 صفر 1442   
true
false

ذکرنا في ما سبق بعض ممیزات الإمام الذي اوله النص التعیینيو ذکرنا أقوال اهل البیت علیهم السلام بأن الإمام لابد أن ینص علی عینه.
و ذکرنا ایضا کلمات أعلام الطائفة حول طریقیة النص.
و اما النتيجة المترتبة على تحديد معنى النص:
إن النتيجة المترتبة على تحديدنا للمُراد من «النص» في كلمات العترة الطاهرة (صلوات الله عليها)، لهي كالسّيف القاطع على كل مدّع لمنصب الإمامة الإلهية، ومنها يُعلم بُطلان ما استدلّ به أدعياء المهدوية من وصيّة مزعومة على إمامهم، فقد زعموا أن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قد نصّ على وصيٍ لصاحب العصر والزمان، أحد أسمائه أحمد، وما دام أن إمامهم اسمه أحمد، فهذا يكفي لانطباق الوصيّة عليه، وبها عُلِمَ كونه حجة الله في هذا العصر.  وهذا هو أقوى أدلّتهم، وستأتيك مناقشته تفصيلاً سنداً ودلالةً، ولكن ما نودّ بيانه في المقام هو أنه على ضوء ما قدمناه من معنى «النص والوصيّة» يُعلم بطلان تمسك القوم برواية الوصيّة؛ إذ لا يوجد في هذه الرواية أكثر من ذكر الاسم، دون تطبيقه على مصداقه الخارجي، ولو اقتصر المعصوم عليه السلام عليه فقط لأوجب التلبيس، والمعصوم عليه السلام يجلّ عن ذلك، وهذا ما أرشدتنا إليه المنبهات المتقدمة، وجرت عليه سيرة الأئمة المعصومين عليهم السلام في التنصيص على بعضهم.

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false