×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 17 ربيع الثاني 1441   
true
false

ذکرنا سابقا المراد من المعجزة و قلنا بأن بها یتضح صدق الصادق من کذب الکاذب.

و أما أدلة طريقية المعجزة:

الدليل الأول: رواية سليمان بن مهران. عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: “عشر خصال من صفات الإمام: العصمة، والنصوص، وأن يكون أعلم الناس، وأتقاهم لله، وأعلمهم بكتاب الله، وأن يكون صاحب الوصية الظاهرة، ويكون له المعجز والدليل، وتنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يكون له فيء، ويرى من خلفه كما يرى من بين يديه “(۱).

الدليل الثاني: رواية حبابة الوالبيّة عليها الرحمة. حيث جاءت أمير المؤمنين (عليه السلام) قائلة: «يا أمير المؤمنين، ما دلالة الإمامة يرحمك الله؟ فقال: ائتيني بتلك الحصاة، وأشار بيده إلى حصاة، فأتيته بها، فطبع لي فيها بخاتمه، ثمّ قال لي: يا حبابة إذا ادعى مدع الإمامة فقدر أن يطبع كما رأيت فاعلمي انّه إمام مفترض الطاعة، والإمام لا يعزب عنه شيء يريده»(۲).

الدليل الثالث: رواية أبي بصير رحمه الله.  قال: «قلت لأبي عبد الله عليه السلام: لأي علة أعطى الله عز وجل أنبياءه ورسله وأعطاكم المعجزة؟ فقال عليه السلام: ليكون دليلاً على صدق من أتى به، والمعجزة علامة لله لا يعطيها إلا أنبياءه ورسله وحججه، ليعرف به صدق الصادق من كذب الكاذب.»(٣)
ولا يخفى أنَّ رواية أبي بصير بمكان من الأهميّة تجعلنا نقف عندها وقفة تأمل ودقّة، لأنه كان من العلماء الفقهاء من تلامذة الأئمة عليهم السلام، وقد أجابه الإمام (عليه السلام) إجابة كليّة أشار فيها إلى ضرورة المعجزة لكلّ مَن يدّعي أنه حجة من حجج الله تعالى؛ لأنها دليل الصدق الفاصل بين الصادق والكاذب.

الدليل الرابع: صحيحة عبد الله بن أبي يعفور. وقد نقلها الميرزا النوري قدّس سره في (النجم الثاقب) عن كتاب الغيبة للفضل بن شاذان قائلاً: «روى الشيخ الجليل الفضل بن شاذان في غيبته، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن حماد بن عيسى، عن عبد الله بن أبي يعفور، قال: قال أبو عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام: ما من معجزة من معجزات الأنبياء والأوصياء الّا يُظهر الله تبارك وتعالى مثلها على يد قائمنا لإتمام الحجة على الأعداء»(۴).
ولا يخفى أنَّ هذه الرواية الشريفة مضافاً إلى دلالتها على أنَّ الإمام الحجة (أرواحنا فداه) – بما هو حجة من الحجج – لا يشذّ عن القاعدة الكلية، بل يأتي بالمعاجز كما جاء بها غيره من الأنبياء والأوصياء (عليهم السلام)، فإنها تدلّ أيضاً على كذب ما يزعمه أحمد إسماعیل البصري وأتباعه مِن أنَّ الإمام الحجة عليه السلام لا يستعين بالمعجزة عند ظهوره في إثبات أنه الإمام المفترض الطاعة.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_الخصال ۴۲۸
۲_الکافي ۱/ ۳۴۶
۳_علل الشرائع ۱/ ۱۲۲
۴_النجم الثاقب۲/ ۷

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false