×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441   
true
false

عند السلفية الله يضحك!! نسبوا لله جميع صفات الاجسام ولا نعلم ماذا تركوا من صفات الاجسام اصلا

من ثم للهروب من هذه الورطة

قالوا لا نعلم الكيف و السؤال عنه بدعة ولا يجيبون و يتهربون سنريكم كيف في كتبهم الله يضحك

و كيف يهربون من سؤالنا حول هذه الامور.

 

 

صحيح البخاري (۱/ ۱۶۱)

۸۰۶ – حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ المُسَيِّبِ، وَعَطَاءُ بْنُ يَزِيدَ اللَّيْثِيُّ، أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ، أَخْبَرَهُمَا: أَنَّ النَّاسَ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ نَرَى رَبَّنَا يَوْمَ القِيَامَةِ……(الى ان يصل)….
فَيَقُولُ: يَا رَبِّ أَدْخِلْنِي الجَنَّةَ، فَيَقُولُ اللَّهُ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ آدَمَ، مَا أَغْدَرَكَ، أَلَيْسَ قَدْ أَعْطَيْتَ العُهُودَ وَالمِيثَاقَ، أَنْ لاَ تَسْأَلَ غَيْرَ الَّذِي أُعْطِيتَ؟ فَيَقُولُ: يَا رَبِّ لاَ تَجْعَلْنِي أَشْقَى خَلْقِكَ، فَيَضْحَكُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْهُ، ثُمَّ يَأْذَنُ لَهُ فِي دُخُولِ الجَنَّةِ

 

ونسبوا الكثير والكثير لله لكن لكي يتخلصوا من هذه الورطة الموقعة بالتجسيم شاهد ماذا يقولون؟

 

 

 

فتح رب البرية بتلخيص الحموية (ص: ۴۸)
وقال رجل للإمام مالك – رحمه الله -: يا أبا عبد الله!: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ} [طه] . كيف استوى؟! فأطرق مالك برأسه حتى علاه الرحضاء (العرق) . ثم قال: “الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة، وما أراك إلا مبتدعاً” ثم أُمر به أن يخرج.

 

 

حتى علاه الرخصاء اي العرق والحر تكفيه الاشارة

لماذا بدعة هل لانه لا يوافق العقل السليم؟

فالرجل يسأل عن امور الدين لا تعلم قل لا اعلم فلا اعلم نصف العلم.

هل لان مقتضاه التجسيم لكن كما وضعنا سابقا في الموقع السلفية ما عندهم مشكلة مع تجسيم الله كما

قال ابن عثيمين:

شرح العقيدة الواسطية للعثيمين (۱/ ۴۵۸)
وأما أدلة نفاة الرؤية العقلية؛ فقالوا: لو كان الله يرى لزم أن يكون جسماً والجسم ممتنع على الله تعالى لأنه يستلزم التشبيه والتمثيل.
والرد عليهم: أنه إن كان يلزم من رؤية الله تعالى أن يكون جسماً فليكن ذلك, لكننا نعلم علم اليقين أنه لا يماثل أجسام المخلوقين؛ لأن الله تعالى يقول: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: ۱۱].
على أن القول بالجسم نفياً أو إثباتاً مما أحدثه المتكلمون وليس في الكتاب والسنة إثباته ولا نفيه.

 

 

كما ترون يقول لك بمعنى اخر لو رواية قالت ان الله جسم فالله سيكون جسما فما عندهم اي مشكلة مع الجسمية رغم ان الجسمية تجعل الله فقيرا للمكان و… و هو الغني وهذا يخالف القران والسنة

 

فمن جهة ليست لديهم مشكلة مع وصف الله بالجسمية ومن جهة اخرى يشنعون على من ينزة الله من الجسم كما فعل بن باز ووضعنا كلامه بالموقع تحت عنوان هل السلفیة ینزهون الله عن التجسیم؟

 

 

true
الملصقات: ,
true
true
true
  1. احمد ملحم

    احسنت ..واجدت..والله لا نعلم اين عقولهم
    الحمد لله الذي جعل اعدائنا من الحمقى

  2. علي الرافضي

    احسنتم جزيتم خيرا

    • المواقف

      اللهم صلی علی محمد و آل محمد نصر الله بکم المذهب

  3. Msaamhsn

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين أحسنتم النشر وطيب الله انفاسك شيخنا

    • المواقف

      اللهم صلی علی محمد و آل محمد

  4. AYA ALLAH

    اللهم صل على محمد وال محمد احسنت

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false