×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 5 شوال 1441   
true
false

باعتراف علماء و كتب اهل السنة و حسب رواياتهم فاهل البيت مطهرون من الذنوب 

اليكم الرواية التي نقلوها في كتبهم 

.

فتح القدير للشوكاني (۴/ ۳۲۲)
. وَأَخْرَجَ الْحَكِيمُ التِّرْمِذِيُّ، وَالطَّبَرَانِيُّ، وَابْنُ مَرْدَوَيْهِ، وَالْبَيْهَقِيُّ فِي الدَّلَائِلِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ قَسَّمَ الْخَلْقَ قِسْمَيْنِ، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهِمَا قِسْمًا،

فَذَلِكَ قَوْلُهُ: وَأَصْحابُ الْيَمِينِ»
وَأَصْحابُ الشِّمالِ «۲» فَأَنَا مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ، وَأَنَا خَيْرُ أَصْحَابِ الْيَمِينِ.

ثُمَّ جَعَلَ الْقِسْمَيْنِ أَثْلَاثًا، فَجَعَلَنِي فِي خيرها ثلاثا، فذلك قوله: أَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ «۳»

وَأَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ «۴» وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ «۵» فَأَنَا مِنَ السَّابِقِينَ، وَأَنَا خَيْرُ السَّابِقِينَ.
ثُمَّ جَعَلَ الْأَثْلَاثَ قَبَائِلَ، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهَا قَبِيلَةً، وَذَلِكَ قَوْلُهُ:

وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ «۶» وَأَنَا أَتْقَى وَلَدِ آدَمَ

وَأَكْرَمُهُمْ عَلَى اللَّهِ وَلَا فَخْرَ. ثُمَّ جَعَلَ الْقَبَائِلَ بُيُوتًا، فَجَعَلَنِي فِي خَيْرِهَا بَيْتًا،

فَذَلِكَ قَوْلُهُ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

فَأَنَا وَأَهْلُ بَيْتِي مُطَهَّرُونَ مِنَ الذُّنُوبِ….وَفِي الْبَابِ أَحَادِيثُ وَآثَارٌ، وَقَدْ ذَكَرْنَا هَاهُنَا مَا يَصْلُحُ لِلتَّمَسُّكِ بِهِ دُونَ ما لا يَصْلُحُ.

.

فهذا اعتراف من الشوكاني بانه يمكن التمسك بالرواية والاحتجاج بها دون ما لا يصلح الاحتجاج و التمسك به من الروايات وهذه تكفي لازامهم بها.

.

للفائدة:

واما البعض سعى لتضعيف الرواية رغم قول الشوكاني هنا فقالوا ان عباية بن ربعي ضعيف ولاجل تضعيفه قالوا ايضا انه روى المناكير و سنتعرض لهذا 

الجواب :

اولا : لا يوجدمن ضعف عباية بن ربعي بتضعيف مفسر بل كلها مجملة بل ابن حبان وثقه وذكر اسمه في الثقات لابن حبان

الثقات لابن حبان (۵/ ۲۸۱)
۴۸۴۴ – عَبَايَة بْن ربعي الْأَسدي رأى جمَاعَة من الصَّحَابَة روى عَنهُ أهل الْكُوفَة

كما ترون ذكر اسمه في كتاب الثقات

.

ثانيا قالوا لانه روى حديث علي قسيم النار فهو ضعيف و هذا حديث منكر لا يصح

فالجواب عليه اولا الحديث صحيح في كتبهم

ثانيا ليس كل من روى المناكير يضعف حسب اعترافهم

فقد وثقه ابن حبان رغم تشدده في التضعيف فكان متساهلا في امر التضعيف بحيث علمائهم قالوا باقل اشكال يضعف الراوي

وهنا لم يضعفه اصلا

اما البعض سعى لرد هذا الحديث بحجة انه شيعي وقال البعض كان من الغلاة 

للعلم عندهم الشيعي يختلف مع الرافضي كما في نقل الضعفاء للعقيلي وسنتعرض له ففرقوا بين الرافضة و الشيعة اما تعريف الشيعة و الرافضة عندهم.

.

فيقول الذهبي

ميزان الاعتدال (۱/ ۵)
۲ – أبان (۲) بن تغلب [م، عو] (۳) الكوفي شيعي جلد، لكنه صدوق، فلنا صدقه وعليه بدعته.
وقد وثقه أحمد بن حنبل، وابن معين، وأبو حاتم، وأورده ابن عدي، وقال: كان غاليا في التشيع.
وقال السعدي: زائغ مجاهر.
فلقائل أن يقول: كيف ساغ توثيق مبتدع وحد الثقة العدالة والإتقان؟ فكيف يكون عدلا من هو صاحب بدعة؟ وجوابه أن البدعة على ضربين: فبدعة صغرى كغلو التشيع، أو كالتشيع بلا غلو ولا تحرف، فهذا كثير في التابعين وتابعيهم مع الدين والورع والصدق.
فلو رد حديث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبوية، وهذه مفسدة بينة.

ثم بدعة كبرى، كالرفض الكامل والغلو فيه، والحط على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما،

والدعاء إلى ذلك، فهذا النوع لا يحتج بهم ولا كرامة.
وأيضاً فما أستحضر الآن في هذا الضرب رجلا صادقا ولا مأمونا،

بل الكذب شعارهم، والتقية والنفاق دثارهم، فكيف يقبل نقل من هذا حاله! حاشا وكلا.
فالشيعي الغالي في زمان السلف وعرفهم هو من تكلم في عثمان والزبير وطلحة ومعاوية

وطائفة ممن حارب عليا رضي الله عنه، وتعرض لسبهم.
والغالي في زماننا وعرفنا هو الذي يكفر هؤلاء السادة، ويتبرأ من الشيخين أيضاً،

فهذا ضال معثر (۱) [ولم يكن أبان بن تغلب يعرض للشيخين أصلا، بل قد يعتقد عليا أفضل منهما] (۲)

.

ولاجل نقله حديث انا قسيم النار نسبه البعض للالحاد حتى ولما سمع اهل السنة هذا الحديث ذهبوا يشتكون على الاعمش

وقالوا اتحدث به لتقوي الرافضة علينا

.

ضعفاء العقيلي (۳/ ۴۱۶)
حدثنا محمد بن إسماعيل قال حدثنا الحسن بن على الحلواني حدثنا محمد بن داود الحداني قال سمعت عيسى بن يونس يقول ما رأيت الاعمش خضع إلا مرة واحدة فإنه حدثنا بهذا الحديث قال علي أنا قسيم النار فبلغ ذلك أهل السنة فجاءوا إليه فقالوا أتحدث بأحاديث تقوي بها الروافضة والزيدية والشيعة فقال سمعته فحدثت به فقالوا فكل شئ سمعته تحدث به قال فرأيته خضع ذلك اليوم

فاقول و هل تطمس الحقائق لاجل الدينا ولكيلا يقوى مذهب على مذهب

 

النتيجة :الرواية صحيحة وقابلة للاحتجاج والتمسك بها و كون الراوي شيعيا وان كان غاليا لا يقدح في روايته

و كونه روى حديثا منكرا لايعد ضعيفا لان من ضعفه،

ضعفه بتضعيف المجمل لا المفسر نظرا لرواية انا قسيم النار و من جهة اخرى لدية توثيق

true
true
true
true
  1. علي الرافضي

    انا عربي شيعي رافضي و افتخر بهذا الامر

  2. وسام المالكي

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم أحسنتم ووفقكم الله على هذا الطرح المبارك جزاكم الله خيرا
    ♥️

  3. mohammad marji

    اللهم صل ع محمد وٱل محمد
    أحسنتم يا عزيزي
    ولكن كيف لراوي المنكر أن يضعف تارةً و يوثق تارة أخرى

    • رضا الشيعي

      سلام علیکم تارة يكون الراوي منكر الحديث و تارة يروي حديثا منكرا فبينهما فرق اذ ان الاول اي منكر الحديث وصف يتصف بالراوي و يضعفه اي اخباره منكره و تارة يروي حديثا منكرا اي انه ثقة او ضعيف حتى لكن حديثه هذا منكر لا عموم احاديثه وهذا قول علمائهم وسننقله لكم لكن بالنسبة لتضعيفه فكما رأيت التضعيف مجمل لم تبين العلة فيه اصلا بل اسندوا العلة لخبره انا قسيم الجنة والنار لانها خبر منكر عندهم وهذا راويه فضعفوه و هذا تضعيف مجمل لا يعول عليه مع وجود التوثيق
      ضوابط الجرح والتعديل (۱/ ۹۹)
      (روى مناكير) أي: روى أحاديث منكرة.ولا يلزم من هذا اللفظ. ردّ مرويات الراوي كلها. وذلك لمايلي:
      أ ـ أن العبارة مشعرة بأن ذلك ليس وصفاً لازماً لجميع مروياته(۴).
      قال ابن دقيق العيد: ((قولهم: (روى مناكير) لا يقتضي بمجرده ترك روايته
      حتى تكثر المناكير في روايته وينتهي إلى أن يقال فيه: (منكر الحديث)؛
      لأن (منكر الحديث) وصف في الرجل يستحق به الترك لحديثه، والعبارة الأخرى
      لا تقتضي الديمومة))(۵).
      ب ـ أن الإِمام أحمد قد قال في محمد بن إبراهيم التيمي: ((يروي أحاديث مناكير)) فلم يلزم من ذلك رد مروياته، بل هو ممن اتفق عليه الشيخان وإليه المرجع في حديث: ((إنما الأعمال بالنيات))(۶) لا سيما وأن الإِمام أحمد وجماعة من المحدثين يطلقون (المنكر) على الحديث الفرد الذي لا متابع له(۷).
      جـ ـ أن ذلك اللفظ قد يُستعمل في الثقة إذا روى المناكير عن الضعفاء. ومن ذلك: أن الحاكم سأل الدارقطني عن سليمان بن بنت شرحبيل فقال: ((ثقة. قال الحاكم: قلت: أليس عنده مناكير؟. قال: يحدّث بها عن قوم ضعفاء، فأمّا هو فهو ثقة))(۸).

  4. خضر سيد

    هاهاهاها حتى بعضهم يقولون اننا نتوسل باالإمام هو شخص مثلكم ولكن انتم أهل السنه تتوسلون على سلسلة شيخ تيجان شريف !!!؟؟

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false