×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الجمعة 8 صفر 1442   
true
false

 ومن الروايات التي نهت عن الانضمام إلى أي راية إلا راية الإمام المهدي المنتظر عليه السلام ما رواه العياشي في تفسيره بسنده عن أبي جعفر الباقر عليه السلام أنه قال في حديث طويل: الزم الأرض، لا تحرّكنّ يدك ولا رجلك أبداً حتى ترى علامات أذكرها لك في سنة…
 إلى أن قال: وإيّاك وشُذّاذ من آل محمد، فإن لآل محمد وعلي راية، ولغيرهم رايات، فالزم الأرض، ولا تتبع منهم رجلاً أبداً، حتى ترى رجلاً من ولد الحسين، معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه، فإن عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين، ثم صار عند محمد بن علي، ويفعل الله ما يشاء، فالزم هؤلاء أبداً، وإياك ومن ذكرت لك…(۱).
 فإن قوله: (ولا تتبع منهم رجلاً أبداً) يشمل اليماني وغيره.
 ولا ينقضي العجب من هؤلاء الذين يعبثون بمعاني الروايات ويفسِّرونها بأهوائهم من غير حياء ولا خجل، فإنه لا يختلف اثنان في أن المشار إليه في قوله: (حتى ترى رجلاً من ولد الحسين، معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه) هو الإمام المهدي المنتظر عليه السلام، إلا أن الكاطع عبث بمعنى هذه الرواية أشدّ العبث، فقال: 
 فالإمام الباقر عليه السلام بعد أن بيَّن في أول الرواية الإمام المهدي عليه السلام ووزيره أخذ في نهاية الرواية يبيِّن حركته التمهيدية، ووجَّه الناس إلى رجل من ولد الحسين عليه السلام وهو المهدي الأول كما تبيَّن من بيان اليماني وإصدارات الأنصار، وكما هو بَيِّنٌ من نفس هذه الرواية، فهو يوصف بأن (معه عهد نبي الله) والعهد هو الوصيّة، والمهدي الأول مذكور في وصيّة رسول الله، واسمه أحمد، وهو أول مؤمن بالإمام عليه السلام في بداية ظهوره كما وصفه رسول الله، (ورايته) راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: البيعة لله، أي: الدعوة إلى التنصيب الإلهي ورفض ما سواه، (وسلاح رسول الله) صلى الله عليه وآله وسلم وهو القرآن والعلم(۲).
 ويدل على فساد هذا الكلام أن هذه الرواية لم تشر من بعيد أو قريب إلى غير الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرَجه الشريف، وهو عليه السلام الذي معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه، فإن عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين عليهما السلام، ثم صار عند محمد بن علي الباقر عليه السلام، ثم صار عند الأئمة عليهم السلام واحداً بعد واحد، إلى أن انتهى إلى الإمام المهدي عليه السلام، فكيف صار عند اليماني أو غيره؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

۱_تفسير العياشي /ج۱/ص۸۳
۲_نصيحة إلى طلبة الحوزات العلمية وإلى كل من يطلب الحق: ۲۷٫ 

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false