×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الجمعة 8 صفر 1442   
true
false

عن إسحاق بن یعقوب _في حدیث_ ورد علیه بخط صاحب الزمان علیه السلام:

وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فیها الی رواة حدیثنا فإنهم حجتي علیکم وانا حجة الله، وأما محمد إبن عثمان العمري رضي الله عنه وعن ابیه من قبل فإنه ثقتي وکتابه کتابي.‌[۱]

وحصیلة جمیع هذه الروایات وامثالها ، ان الراوي اذا کان ثقة فإنه یصح الإعتماد علی روایاته، بل لایجوز ردها، کما أنه کل ما کان اوثق، فإن روایاته ترجح علی روایات غیره عند الإختلاف، وقد نتج عن هذا أن ارتکز في أذهان اصحاب الأئمة علیهم السلام الأهتمام بوصف الوثاقة عند سؤالهم عن فقهاء الرواة، ویشهد لذالک :

ما ورد عن عبد العزیز ابن المهتدي والحسن بن علي بن یقطین جمیعا، عن الأمام الرضا علیه السلام، قال: قلت: لا أکاد أصل الیک أسألک عن کل ما احتاج الیه من معالم دیني ، أفیونس بن عبدالرحمن ثقة، آخذ عنه ما احتاج إلیه من معالم دیني؟ قال نعم[۲]

الأمام الصادق یحذر الناس من الوضاعین للحدیث

و عن الامام الصادق علیه السلام کان یحذر الناس من أن یأخذوا الروایات من الوضاعین للحدیث کأمثال المغیرة بن سعید لعنة الله علیه، لأنه دس في کتب الأحادیث وحدث بما لم یحدث به الأئمة علیهم السلام.

وکذالک الامام الرضا علیه السلام حین ما جاء وا الیه بکتب الحدیث، رد بعض الأحادیث لأنها کانت منقولة عن ابا اخطاب و هو کان یدس في أحادیث المعصومین.

وإذا کان الامر هکذا کان منبها هو الآخر علی اهمیت علم الرجال ، بداهة أن العلم الذي یشرف بنا علی وثاقت الأشخاص إنما هو علم الرجال.

فهذه السیرة التي الان موجودة ونسمیها علم الرجال، سابقا ایضا کانت موجودة ، والأئمة علیهم السلام هم الذین کانوا رافعین علم اخذ الروایات من الثقات.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_الفصول المهمة ۱ / ۵۹۱
۲_وسائل الشیعة۲۷ / ۱۴۷

 

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false