×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 13 صفر 1442   
true
false

سورة الأحزاب ، ضاع منها أكثر من ۲۰۰ آية !

روى في كنز العمال ج ۲ ص ۴۸۰ ( من مسند عمر رضي الله عنه ، عن حذيفة

قال قال لي عمر بن الخطاب : كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت ثنتين أو ثلاثا وسبعين ،

قال : إن كانت لتقارب سورة البقرة ، وإن كان فيها لآية الرجم – ابن مردويه ) .

وروى نحوه أحمد في مسنده ج ۵ ص ۱۳۲ ، ولكن عن أبي بن كعب .

وكذا الحاكم في المستدرك ج ۲ ص ۴۱۵ ، و ج ۴ ص ۳۵۹ وقال في الموردين ( هذا حديث صحيح

الإسناد ولم يخرجاه ) . ورواه البيهقي في سننه ج ۸ ص ۲۱۱ كما في رواية الحاكم الثانية .

وروى في كنز العمال ج ۲ ص ۵۶۷ ( عن زر قال قال لي أبي بن كعب : يا زر

كأين تقرأ سورة الأحزاب ؟ قلت ثلاثا وسبعين آية ، قال : إن كانت لتضاهي سورة

البقرة ، أو هي أطول من سورة البقرة ، وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم . وفي لفظ : وإن

في آخرها الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم ،

فرفع فيما رفع ( عب ط ص عم ، وابن منيع ن ، وابن جرير وابن المنذر ، وابن

الأنباري في المصاحف ، قط في الإفراد ، ك وابن مردويه ، ص ) .

ورواه السيوطي في الدر المنثور ج ۵ ص ۱۸۰ ، ثم قال ( وأخرج ابن الضريس عن عكرمة قال : كانت

سورة الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول ، وكان فيها آية الرجم ) انتهى .

وبما أن سورة البقرة ۲۸۶ آية ، فيكون الناقص من سورة الأحزاب حسب هذه

الرواية أكثر من ۲۰۰ آية ! !
سورة براءة ضاع أكثرها . . ! !

قال الهيثمي في مجمع الزوائد ج ۵ ص ۳۰۲ :

( وعن أبي موسى الأشعري قال نزلت سورة نحوا من براءة فرفعت فحفظت منها

إن الله ليؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم – فذكر الحديث . رواه الطبراني ورجاله

رجال الصحيح غير علي بن زيد وفيه ضعف ، ويحسن حديثه لهذه الشواهد ) .

وقال في ج ۷ ص ۲۸ :

( عن حذيفة قال تسمون سورة التوبة هي سورة العذاب وما تقرؤون منها مما كنا

نقرأ إلا ربعها . رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات ) .

وقال الحاكم في المستدرك ج ۲ ص ۳۳۰ :

( . . . عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن حذيفة رضي الله

عنه قال ما تقرؤون ربعها يعني براءة وإنكم تسمونها سورة التوبة وهي سورة العذاب

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) .

وقال السيوطي في الدر المنثور ج ۱ ص ۱۰۵ :

( وأخرج أبو عبيد في فضائله وابن الضريس عن أبي موسى الأشعري قال نزلت

سورة شديدة نحو براءة في الشدة ثم رفعت وحفظت منها أن الله سيؤيد هذا الدين

بأقوام لا خلاق لهم ! ) .

وقال في ج ۳ ص ۲۰۸ :

( وأخرج ابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط وأبو الشيخ والحاكم وابن مردويه عن

حذيفة رضي الله عنه قال التي تسمون سورة التوبة هي سورة العذاب والله ما تركت

أحدا إلا نالت منه ولا تقرؤون منها مما كنا نقرأ إلا ربعها ! ! ) انتهى .

والظاهر أن أصل ادعاء هذه السورة من أبي موسى الأشعري ، وأن آيات وادي

التراب المزعومة منسوبة إليها ! وأما آية أبي موسى عن تأييد الدين بالفجار فقد يكون

هدفها تبرير إعطاء مناصب الدولة إلى المنافقين والفساق ! !

ولا بد أن تكون هذه السورة المزعومة موجودة في مصحف أبي موسى الذي صادره

منه حذيفة بأمر الخليفة عثمان وكان أبو موسى يترجاه أن يترك له الإضافات ولا

يمحوها ، وسيأتي ذكره في بحث جمع القرآن !

وهذا يضعف رواية نقص سورة براءة عن حذيفة ، وإن صحت عنه فقد يكون قال :

إنكم لا تقرؤونها حق قراءتها ، فحرف الرواة كلامه . . لأن حذيفة كان يحذر من

المنافقين الذين كشفتهم السورة وحذرت منهم ! !

سورتا الخلع والحفد المزعومتان !

من أعجب ما تجد في مصادر إخواننا السنة قصة ( سورتي ) الخلع والحفد . . ! وقد

ربطتهما الروايات الصحيحة بالخليفة عمر ، حيث كان يقرؤهما في صلاته على أنهما

سورتان من القرآن ، أو دعاء في القنوت ! وذكرت المصادر أنهما كتبتا في مصاحف

عدد من الصحابة المقربين من الخليفة عمر ، والمتتبع لمسألة الكتابة في المصاحف يعرف

أن أحدا من أصحاب المصاحف لم يكن يجرأ أن يكتب سورة في مصحفه إلا بأمر عمر

ورأيه . . ويشعر أن الذي أعطى السورتين ( الشرعية ) هو عمر بقراءته لهما في

صلاته . . وأن بعض الصحابة الذين كانوا يؤكدون على أنهما سورتان من القرآن ،

كانوا يتقربون بذلك إلى الخليفة ! !

وقد روى الرواة قصتهما ، وأحيانا بشئ من الخجل ، ولكن بدون توجيه أي اتهام

أو حتى استفهام إلى الخليفة الذي كان يقرؤهما دائما في صلاته ، أو إلى الذين كتبوهما

في مصاحفهم من جماعته !

ولو أن أحدا غير الخليفة وجماعته روى سورة غير موجودة في القرآن ، أو قرأها في

إمامته في الصلاة ، لكان للرواة أصحاب الغيرة على القرآن كلام آخر معه ، وحساب

آخر ، ولكنه الخليفة عمر !

true
الملصقات:

هذا الخبر لا یحتوي علی کلمات مفتاحیة.

true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false