×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الخميس 7 صفر 1442   
true
false

وقالوا أسلمت و آمنت السيدة نرجس(س)أم الإمام الحجة من طريق رؤيا رأت فيها رسول الله والسيدة الزهراء والمسيح (عليهم السلام) كما في الرواية التي رواها الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة.

الجواب:

لايصح الإستدلال بهذه الروآية سندا” و متنا”

أما البحث السندي

الرواية من حيث السند في غاية الضعف والتهالك اذ أن كل رواتها مجاهيل بدون استثناء.

محمد بن علي بن حاتم النوفلي:
ليس له ذكر في كتب الرجال
(وعبر عنه السيد الخوئي رض بأنه: يظهر من الأخبار تشيعه.معجم رجال الحديث ۱۷/۵۷)
و يبقى الرجل على جهالته

أبو العباس أحمد بن عيسى الوشاء البغدادي.
ليس له ذكر في كتب الرجال
مجهول

أحمد بن طاهر القمي.
ليس له ذكر في كتب الرجال
مجهول

أبو الحسين محمد بن بحر الشيباني.
ذكره الكشي في كتابه قائلا”: محمدبن بحر هذا من الغلاة. رجال الكشي ص۱۴۸

ما بين مجهول أو مغال

بشر بن سليمان النخاس و هو الذي كلفه الامام الحسن العسكري ع بشراء السيدة نرجس(بحسب الرواية التي هي محل النقاش).
الرجل مجهول ليس له ذكر في كتب الرجال

ولكن يبقى الكلام في مدح الإمام العسكري و تزكيته له في نفس الرواية قائلا”له: أنتم ثقاتنا أهل البيت، و إني مزكيك، و مشرفك بفضيلة تسبق بها سائر الشيعة… !؟
والجواب عليه كما قال السيد الخوئي في معجم رجال الحديث: (على أنك قد عرفت فيما تقدم أنه لا يمكن إثبات وثاقة شخص برواية نفسه. معجم‏ رجال ‏الحديث ۳/۳۱۷ ).
و يبقى الرجل على جهالته

البحث في مضمون الحديث

أما من حيث المضمون فلا يمكن قبول ما تحتويه هذه الروآية من فقرات موهنه للسيدة نرجس(س) منها:
قول الخناس:فانصرفت بها(أي بالسيدة نرجس)إلى حجرتي التى كنت آوي إليها ببغداد…
و من هنا تأتي الطامة الكبرى، إذ كيف يمكن لإم صاحب العصر (عج) أن تقضي ليلتها في حجرة وآحدة مع أجنبي (معاذ الله)؟
و من تلك الفقرات الموهنة أن السيدة نرجس أخرجت كتاب الإمام الحسن العسكري ع و أخذت تلثمه و تضعه على خدها و تطبقه على جفنها و تمسحه على بدنها…
وهي منزهة من أن تقوم بمثل هذه الممارسات أمام رجل أجنبي إلتقت به في أقل من ساعات.
و من تلك الفقرات الموهنة أيضا” أنها تقص رؤياها و ما ذكرت فيها معبرة عن حبها للإمام العسكري ع: جفوتني يا حبيبي بعد أن شغلت قلبي بجوامع حبك؟!
و هذا بعيد من شأنها سلام الله عليها.
و من الموهنات وصفها (س) في الرواية بالشرك.
و من دواعي رفض هذه الروآية أن يبعث الإمام العسكري ع رجلا” أجنبيا” لمرافقة زوجته في مسافة أيام.
و من دواعي رفض مضمون هذه الروآية غرابتها إذ كأنها أسطورة خيالية و بعيدة عن الحقيقة.
ومع ذلك فإن في الروآيات ما يخالف ذلك تماما” منها ما رواه الصدوق في الإكمال في باب ما روي في ميلاد القائم/ الروآية الثانية فراجع.

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false