×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الخميس 7 صفر 1442   
true
false

کلامنا کان حول تبیین الوقفة الرابعة من روایة الوصیة،
وذکرنا الاشکالات الوارده علی هذه الفقرة.

وأما الإشکال الآخر الوارد علی هذه الروایة وإدعائهم لها، أنه ورد أن الإمام الثاني عشر یسلم وصیة الإمامة لإبنه ، وقد حملها اتباع احمد البصري علی الإبن
الخامس، ولیس علی الإبن المباشر(لإنهم هکذا یعدون نسب احمد البصري:السید احمد بن اسماعیل بن صالح بن حسین بن سلمان بن الإمام الحجة علیه السلام)، وهذا مخالف لظاهر النص ، إذ أن لفظة 《 الإبن》 وردت في الروایة ثماني مرات بمعنی الإبن المباشر، فکیف یصرف خصوص هذا اللفظ إلی حفید الحفید من دون أي قرینة؟

والروایات التي احتجوا بها علی ثبوت الإمامة في الأعقاب، وأعقاب الأعقاب لا تنفعهم، لأن عقب العقب لا یتولی الإمامة مع وجود العقب، فکیف بعقب عقب عقب العقب مع أن أحمد اسماعیل یدعي أنه من أعقاب أعقاب أعقاب أعقاب الإمام المهدي علیه السلام، ولا سیما أن بعض الروایات أکدت علی أن الإمامة تکون في الولد الأکبر إلا أن تکون فیه عاهة.

فقد روی الکلیني بسند صحیح عن إبن أبي نصر ، قال: قلت لأبي الحسن الرضا علیه السلام : إذا مات الإمام بم یعرف الذي بعده؟ فقال: للإمام علامات: منها: أن یکون أکبر ولد أبیه، ویکون فیه الفضل والوصیة ویقدم الرکب فیقول: إلی من أوصی فلان؟ فیقال: إلی فلان، والسلاح فینا بمنزلة التابوت في بني إسرائیل ، تکون الإمامة مع السلاح حیثما کان[۱]

وعن هشام بن سالم، عن ابي عبدالله علیه السلام قال: إن الأمر في الکبیر مالم تکن فیه عاهة[۲]

وعلیه فکیف تزحزح الإمامة من الولد الأکبر إلی أعقاب أعقاب الأعقاب؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

۱_الکافي ج۱ ص ۲۸۴
۲_الکافي ج۱ ص ۲۸۵

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false