×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 2 صفر 1442   
true
false

لوقال إخواننا أهل السنة بأن جميع فرق أهل السنة من الاحناف والمالكية والشوافع والحنابلة من الفرق الناجية لكونهم ما عليه رسول الله  وأصحابه؟
أولا: نقول لوكان كذالك فلماذا التكفير الحاكم بين فرق أهل السنة؟
من لم يكن حنبليّاً فليس بمسلم
وقال الذهبي:
۴۲۲- خاموش * الامام المحدث الحافظ الواعظ ، أبو حاتم ، أحمد بن الحسن بن محمد ، الرازي البزاز أبوه ، الملقب بخاموش .
سير أعلام النبلاء ج ۱۷ ص ۶۲۴٫
عن أبي حاتم بن خاموش الحافظ بالري وألتقيه وكان مقدم أهل السنّة بالري إلى أن يقول: قال: «فكلّ من لم يكن حنبليّاً فليس بمسلم». تذكرة الحفاظ: ۳/۱۱۸۶٫
قال الذهبي: المحدث الأمام أبو حاتم بن خاموش الرازي البزاز . من علماء السنة. الذهبي ، تاريخ الإسلام، ج ۲۹، ص ۳۰۳، سير أعلام النبلاء، ج ۱۷، ص ۶۲۵، ج ۱۸، ص ۵۰۸ تاريخ الإسلام، ج ۳۳، ص ۵۸٫
جميع الحنابله كفار :
وقد كفّر أبو بكر المقري جميع الحنابلة .
شذرات الذهب ، ج۳ ، ص۲۵۲ .
أبو القاسم البكري المغربي (أشعري المذهب): وما كفر سليما ولكن الشياطين كفروا والله ما كفر أحمد ولكن أصحابه كفروا .
الكامل في التاريخ ج ۸ ص ۴۲۸٫ نشر : دار الكتب العلمية – بيروت – ۱۴۱۵ه ، الطبعة : ط۲ ، تحقيق : عبد الله القاضي، المنتظم ، ج ۹ ص ۴ استفاده از برنامه مكتبة الشاملة.
لعن الأشاعرة وتكفير المعتزلة
عبد الله الأنصاري الهروي الذي كان يوصي الناس بأن يتحنبلوا «يلعن الأشعري» والأشاعرة مختصر طبقات الحنابلة ، لابن الشطي ، ص ۷۰٫
وفي سنة ۴۱۲ …كفر به الخليفة القادر المعتزلة. الإمام جعفر الصادق: ۲۵۵، لعبد الحليم الجندي، طبع ونشر المجلس الأعلى للشؤون الإسلاميّة في مصر.
قول الشافعي والحنبلي بأخذ الجزية عن الآخر
محمد بن موسى بن عبد اللّه الحنفي: لو كانت لي الولاية لأخذت من أصحاب الشافعي الجزية. وكان مبغضا لأصحاب مالك أيضا. البداية والنهاية ۱۲/۱۸۷٫
الفقيه الشافعي أبو حامد محمد الطوسي: لو كان لي أمر لوضعت على الحنابلة الجزية. العبر في خبر من غبر: ۳/۵۲، شذرات الذهب: ۴/۲۲۴٫
الشيعة علی ما عليه رسول الله (ص) وأصحابة اليوم
ثانيا: يقول الشيعة بأنهم علی ما عليه رسول الله ’ وأصحابه اليوم من وصاية‌ علي (ع) ويدل عليه كون عدة‌ من كبار الصحابة شيعة علي ذاك اليوم
كما قال أبو حاتم الرازي سهل بن محمد بن عثمان السجستاني من علماء اللغة وعلوم القرآني الساكن بالبصرة المتوفى ۲۰۵ الهجري:
الشيعة لقب لقوم كانوا قد ألفوا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – صلوات الله عليه – في حياة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعرفوا به ، مثل سلمان الفارسي ، وأبي ذر الغفاري ، والمقداد بن الأسود ، وعمار بن ياسر ، وكان يقال لهم شيعة علي ، وأصحاب علي.
كتاب الزينة : ۲۵۹ تحقيق عبد اللّه سلوم السامرائي، نشأة الشيعة لعبد المنعم داود، ص ۶۵، ط. بغداد ۱۹۶۸، الشيعة في مصر، لصالح الورداني المستبصر، ص ۱۰٫
وقال محمد كرد علي رئيس المجمع العلمى العربى بدمشق المتوفى ۱۲۹۳: عُرف جماعة من كبار الصحابة بموالاة علي في عصر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مثل سلمان الفارسي … ومثل أبي سعيد الخدري … ومثل أبي ذر الغفاري وعمار بن ياسر ، وحذيفة بن اليمان وذي الشهادتين ، وأبي أيوب الأنصاري ، وخالد بن سعيد ، وقيس بن سعد.
خطط الشام ۵ / ۲۵۱ – ۲۵۶ ، محمد حسين المظفر : تاريخ الشيعة ص ۹ .
تأويل تمام الكلام عند البحث عن نشوء المذاهب الإسلامية.

و لا یعقل آن تکون الفرقة الناجیة من بین هذه المذاهب التط ؛تفقت في العقیدة ویکفر بعضها الآخر وبموجب مضمون حدیث الفرقة الناجیة لا یعقل آن تکون کل هذه الفرق تفوز لان الدلیل یحصر الفوز بفرقة تختلف عن الاخریات.

true
الملصقات:
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false