×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 13 صفر 1442   
true
false

۱ . في سنة الثالثة من البعثة، لما نزلت الآية الكريمة {وانذر عشيرتك الاقربين} جمع من أهل بيته أربعين رجلا فأخذ برقبة علي  فقال:
«إنّ هذا أخى ووصيّي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا». قال: فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب قد أمرك أن تسمع لإبنك وتطيع».
تاريخ الطبري: ۲/۶۲، بتحقيق نخبة من العلماء، ط. مؤسسة الأعلمي ـ بيروت، الكامل في التاريخ: ۱/۴۸۷، تاريخ مدينة دمشق: ۴۲/۴۸، الكشف والبيان المعروف بتفسير الثعلبي: ۷/۱۸۲٫
۲ . لمّا آخى بين المهاجرين قبل الهجرة وبين المهاجرين والانصار بعدها بخمسة اشهر ، اصطفى عليا لنفسه فآخاه ، وأنزله بمنزلة هارون من موسي كما روى أحمد بن حنبل بإسناده عن محدوج بن زيد:
«أنّ رسول اللّه (ص) آخى بين المسلمين، ثمّ قال: يا عليّ، أنت أخي، وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى، غير أنّه لا نبيّ بعدي».
أحمد بن حنبل، فضائل الصحابة: ج۲ ص۶۳۸ ص۶۶۶، تحقيق: د. وصي الله محمد عباس، الناشر: مؤسسة الرسالة ـ بيروت، ط۱ـ ۱۴۰۳هـ.
ثم لم يزل يكرر هذه الكلمة في مناسبات كثيرة.
۳ . في سنة ۵ هـ ، في غزوة الخندق لما برز علي إلى عمرو بن عبد ود قال ( ص ) فيه :
«برز الايمان كله إلى الشرك كله».
العثمانية – الجاحظ – ص ۳۲۴ ، شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد – ج ۱۳ ص ۲۶۱ وج ۱۹ ص ۶۱٫
۴ . في سنة ۷ هـ ، في غزوة خيبر باهى به الذين تراجعوا بالراية كما روى البخارى عن سَهْلٌ رضى الله عنه يَعْنِي ابْنَ سَعْدٍ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ خَيْبَرَ:
لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلاً يُفْتَحُ عَلَى يَدَيْهِ، يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ. فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَى فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ.
صحيح البخاري، ج ۴، ص ۲۰، ح ۳۰۰۹، كتاب الجهاد والسير، ب ۱۴۳ ، باب فَضْلِ مَنْ أَسْلَمَ عَلَى يَدَيْهِ رَجُلٌ
۵٫ فى سنة ۹ هـ ، في غز وة تبوك لما خلّه على المدينة قال:
أَلاَ تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاَّ أَنَّهُ لَيْسَ نَبِيٌّ بَعْدِي .
صحيح البخاري – البخاري – ج ۵ ص ۱۲۹ ح ۴۴۱۶ ، كتاب المغازى، ب ۷۸ ، باب غَزْوَةُ تَبُوكَ، وَهْىَ غَزْوَةُ الْعُسْرَةِ
وفي رواية:
أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لست نبياً، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي».
حسنه الألباني: ابن أبي عاصم، كتاب السنة: ۵۵۱، الناشر: المكتب الإسلامي ـ بيروت. وصححه الحاكم والذهبي المستدرك: ج۳ ص۱۳۳ـ ۱۳۴، الناشر: دار المعرفةـ بيروت.
۶ . وفي سنة ۸ هـ ، قال:
«لا يؤدّي عنّي إلاّ أنا أو رجل منّي».
مستدرك الصحيحين: ۳/۱۳۲ وصحّحه، وأقرّه الذهبي في تلخيصه عليه.
۷ . في سنة ۱۰ هـ ، قال :
«إنّ عليّا منّي وأنا منه وهو وليّ كلّ مؤمن بعدي».
قال الحاكم:
هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
المستدرك على الصحيحين: ۳/۱۱۰ وج ۳ ص ۱۴۳ ح۴۶۵۲ ، ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت – ۱۴۱۱ه – ۱۹۹۰م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا. وصحّحه الذهبي في التلخيص.
۸ . في سنة ۱۰ هـ ، بعد الرجوع من حجة الوداع في غدير خم قام خطيبا على مائة الف أو يزيدون ، قال :
فمن كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وانصر من نصره واخذل من خذله ، وأدر الحق معه حيثما دار، «فلقيه عمر بن الخطاب فقال له: هنيئا يا بن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل‏ مؤمن ومؤمنة».
مسند أحمد ( ۴ : ۲۸۱ )
وعن تفسير الثعلبي . وفي الصواعق المحرقة في الشبهة ۱۱ عن أبي بكر وعمر معا.
أو «أصبحت مولاي ومولى كلّ مؤمن ومؤمنة».
تفسير الرازي في قوله تعالى : «يا أيّها الرسول بلّغ ما أنزل إليك».

true
الملصقات:

هذا الخبر لا یحتوي علی کلمات مفتاحیة.

true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false