×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441   
true
false

في كتب اهل السنة النبي يريد قطع يد عائشة لا تصدق الامر الحديث وارد بسند صحيح عندهم شاهد معنا

 

مسند أحمد مخرجا (۴۰/ ۳۰۳)
۲۴۲۵۹ – حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنِ ابْنِ أَبِى ذِئْبٍ قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ عَطَاءٍ،

عَنْ ذَكْوَانَ، مَوْلَى عَائِشَةَ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَسِيرٍ، فَلَهَوْتُ عَنْهُ، فَذَهَبَ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «مَا فَعَلَ الْأَسِيرُ؟»

قَالَتْ: لَهَوْتُ عَنْهُ مَعَ النِّسْوَةِ فَخَرَجَ، فَقَالَ: «مَا لَكِ قَطَعَ اللَّهُ يَدَكِ، أَوْ يَدَيْكِ»

، فَخَرَجَ، فَآذَنَ بِهِ النَّاسَ، فَطَلَبُوهُ، فَجَاءُوا بِهِ، فَدَخَلَ عَلَيَّ وَأَنَا أُقَلِّبُ يَدَيَّ

فَقَالَ: «مَا لَكِ، أَجُنِنْتِ؟» قُلْتُ: دَعَوْتَ عَلَيَّ، فَأَنَا أُقَلِّبُ يَدَيَّ، أَنْظُرُ أَيُّهُمَا يُقْطَعَانِ،

فَحَمِدَ اللَّهَ، وَأَثْنَى عَلَيْهِ، وَرَفَعَ يَدَيْهِ مَدًّا، وَقَالَ: «اللَّهُمَّ إِنِّي بَشَرٌ، أَغْضَبُ كَمَا يَغْضَبُ [ص:۳۰۴] الْبَشَرُ، فَأَيُّمَا مُؤْمِنٍ، أَوْ مُؤْمِنَةٍ، دَعَوْتُ عَلَيْهِ، فَاجْعَلْهُ لَهُ زَكَاةً وَطُهُورًا»

 

كما ترون الحديث صحيح باعترافهم لكن للفائدة نوثق رجال السند فردا فردا

 

الراوي الاول :

 

الاسم : عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيبانى ، أبو عبد الرحمن البغدادى

روى له : س ( النسائي )
رتبته عند ابن حجر : ثقة
رتبته عند الذهبي : الحافظ

 

الراوي الثاني:

 

الاسم : أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيبانى ، أبو عبد الله المروزى ثم البغدادى

روى له : خ م د ت س ق ( البخاري – مسلم – أبو داود – الترمذي – النسائي – ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : إمام ثقة حافظ فقيه حجة
رتبته عند الذهبي : الإمام

(طبعا هو امامهم احمد بن حنبل والذي قبله هو ابنه)

 

الراوي الثالث:

 

الاسم : يحيى بن سعيد بن فروخ القطان التميمى ، أبو سعيد البصرى الأحول الحافظ ، يقال مولى بنى تميم

روى له : خ م د ت س ق ( البخاري – مسلم – أبو داود – الترمذي – النسائي – ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة متقن حافظ إمام قدوة
رتبته عند الذهبي : الحافظ الكبير ، كان رأسا فى العلم و العمل ، قال أحمد : ما رأيت مثله ، و قال بندار : أنبأنا إمام أهل زمانه يحيى القطان

 

الراوي الرابع:

 

الاسم : محمد بن عبد الرحمن بن المغيرة بن الحارث بن أبى ذئب القرشى العامرى ، أبو الحارث المدنى

روى له : خ م د ت س ق ( البخاري – مسلم – أبو داود – الترمذي – النسائي – ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة فقيه فاضل
رتبته عند الذهبي : أحد الأعلام ، و كان كبير الشأن ثقة

 

الراوي الخامس:

 

الاسم : محمد بن عمرو بن عطاء القرشى العامرى ، أبو عبد الله المدنى ، قيل مولى بنى عامر بن لؤى

روى له : خ م د ت س ق ( البخاري – مسلم – أبو داود – الترمذي – النسائي – ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة
رتبته عند الذهبي : وثقه أبو حاتم ، و كان ذا هيبة و وقار و عقل و مروءة يصلح للخلافة

 

الراوي السادس :

 

الاسم : ذكوان ، أبو عمرو المدنى ، مولى عائشة أم المؤمنين

روى له : خ م د س ( البخاري – مسلم – أبو داود – النسائي )
رتبته عند ابن حجر : ثقة

 

فكما ترون السند صحيح على شرط الشيخين لا غبار عليه و صححه علمائهم كما في الوثيقة

 

الأمر لا يحتمل إلا وجهين:

 

۱ـ :إما أن نقول أن النبي الأعظم يدعو على الأبرياء الأتقياء على ما يظهر من الحديث و هو ما لا يمكن القول به لاصطدامه مع الآيات القرآنية الكثيرة و الأحاديث المتواترة من قبيل قوله عز و جل { و إنك لعلى خلق عظيم } ( لا تنس أخي القارئ المؤكدات المتعددة الموجودة في الآية الشريفة لترسيخ معنى الآية أي كونه المثال الأسمى في الأخلاق, والتوكيدات هي : إن , اللام في الخبر, وكون الجملة اسمية , ووصفها بالعظم )

 

 

 

۲ـ و إما أن نقول أن عائشة كانت مستحقة لهذا الدعاء( قطع اللّه يدك أو يديك ) فأي هذين الاختيارين ستختارونه يا سلفية ؟

فاما عائشة تستحق ما قاله النبي او لا تستحق لا خيار ثلاث هنا فان كانت بريئة نرجع للوجة الاول و ان النبي يدعو على الابرياء الاتقياء و لا يقول به مسلم او تقبلون ان عائشة كانت مستحقة لقطع اليد.

 

فيما لو قال لكم شخص أن نسلم معكم بصدر الحديث أعني ( قطع اللّه يدكِ أو يديك ) ولا نسلم لكم بذيله لأنه من افتراءاتكم المفضوحة لتبرير ساحة عائشة على حساب النبي الأعظم فما تقولون؟؟؟؟؟؟ أ من الأدب في شيء أن يقول ( أجننتي ) ؟! حاشا النبي الأعظم من ذلك ولكنه الإفتراء عليه ! والمشتكى لله.

 

 

رد السلفية:

 

البعض قد يريد توجيهها بانكم اعداء لها و لم تفهموا كلام النبي هنا اذ

النبي قالها و لم يقصد حقيقة الامر كما عند العرب يقال ثكلتك امك.

 

الجواب:

 

الأمر ليس كما تزعمون بدلائل

  اولها: أن العرب نعم ورد عنها القول ثكلتك أمك …ويحك …و هي عبارات معروفة و محدودة و هي لا تريد حقيقة الأمر و ليست عبارة ( قطع الله يدك )منها في شيء و أنتم ببحث سريع تجدون أمثلة كثيرة لتلك العبارة

ولكن أتحداكم توردون لي مثالا واحدا لعربي قال ( قطع الله يديك ) لذلك …

 

ثانيا:أن عائشة و هي العربية فهمت أن النبي الأعظم دعا عليها حقيقة و لذا هي تنتظر أي يديها تقطعان ! أم عائشة عندكم أعجمية فارسية ؟! ثم النبي الأعظم و هو المتكلم و هو أدرى الناس بقصده و هو العربي و أفصح العرب لم ينكر ذلك و إنما اعتذر عن ذلك أنه بشر يغضب كما يغضب البشر فكلامه و دعاؤه عليها إنما كان لأنه بشر في حال الغضب و لو كان مجرد كلام لاعتذر بذلك و قال أني لا أقصد حقيقة الأمر و إنما هي عبارة يقولها العرب هكذا و لا يريدون حقيقتها.

 

 

فهل سيقول السلفية نعم  النبي يدعو على الابرياء الاتقياء رغم ان القران يصفه بانه صاحب الخلق و يسقطعون عصمته هنا ايضا و يجعلونه من صنف الظلام الذين يدعون على الناس بغير حق معاذ الله وكل هذا لتبرير هذه الفضيحة ام يكذبون احمد و غيره لانهم اوردوا هذه الرواية ام سيتبرؤون من كتبهم ام سيكفرون الشيعة لانهم اخرجوا هذه الرواية للسلفية كي يشاهدوها؟.

 

true
true
true
true
  1. وسام المالكي

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين أحسنتم شيخنا

  2. Aya allah

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين أحسنتم النشر

  3. وسام المالكي

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين أحسنت وفقك الله شيخنا

  4. علي الأكبر

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين أحسنتم النشر

  5. علي الرافضي

    احسنتم بارك الله فيكم

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false