×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 2 صفر 1442   
true
false

أن اتباع احمد البصري بنو کل معتقدهم علی وصف المهدي الأول في ذیل الروایة بأنه 《اول المؤمنین》 ، وبهذا ربطوا بین أحادیث المهدیین وأحادیث الیماني، مع أن هذه العبارة مبهمة وغیر واضحة، بل تحتمل عدة وجوه، کلها فاسدة:

الوجه الأول:

أن المهدي الأول هو اول من یؤمن بوجود الإمام المهدي علیه السلام من آل محمد الذي هو التاسع من ولد الحسین .
وهذا المعنی باطل بالضرورة ، لأنه قد آمن بالإمام المهدي علیه السلام الأنبیاء والأوصیاء والأئمة وأصحابهم وسائر الشیعة قبل أن یؤمن به مدعی السفارة بقرون.

الوجه الثاني:

أن یکون المقصود هو أن المهدي الأول هو اول من یری الإمام في الخارج ویعرفه .
وهذا ایضا باطل، لأن الإمام العسکري علیه السلام قد رآه وعرضه علی بعض أصحابه ، ورآه من بعد ذالک النواب الأربعة الذین کانوا یلتقون بالإمام علیه السلام ، ویتواصلون معه ، بل التقاه وعرفه جمع کبیر من علماء الطائفة وفضلاء الشیعة فکیف یکون المهدي الأول هو أول من یراه، ولا سیما أنه قد ورد في الأخبار أن الإمام علیه السلام لیس بغائب عن الشیعة وإنما یحضر الحج والموسم وغیرها!

الوجه الثالث:

أن یکون المقصود من العبارة هو أن هذا الشخص هو أول من یدعوا لأبیه في عصر الظهور ، ویکون نائبا خاصا مکلفا من قبل الإمام علیه السلام للقیام بحرکة الظهور المبارک، وهذا هو المعنی الذي یتبناه احمد البصري واتباعه.
و لکن هذا المعنی الذي ذکروه لا یمکن استفادته من قوله: 《هو اول المؤمنین》 فإن إثبات الإیمان له لا یدل علی أنه سیکون نائبا للإمام علیه السلام، أوأنه سیتولی الأمر من بعده ، أو أن له دورا ما في حرکة الظهور ونشر الحق وملأ الأرضقسطا وعدلا.

فهذه الوجوه المذکورة في معنی قوله 《اول المؤمنین》 أظهر دلیل علی بطلان هذه الدعوة، لأنها لو کانت دعوی صادقة لوجدت في الأدلة الصحیحة الصریحة الواضحة ما یؤید دعوتهم بدلا من سلوک هذه الطرق الملتویة.

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false