×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 9 صفر 1442   
true
false

 

إن ناظماً العقيلي لجأ للتدليل على إمامة اليماني إلى دليل آخر، فقال: 
 إذن فما دام أن الالتواء على اليماني يسبب دخول النار والكون من أهلها – والعياذ بالله – فلا بدّ أن يكون اليماني إمامًا منصّبًا من الله تعالى وحجّة إلهية؛ لأنه لو لم يكن كذلك لما كان الملتوي عليه من أهل النار، ولكان الملتوي عليه غير خارج عن ولاية أهل البيت، ويكون من أهل الجنة لا من أهل النار(۱).
 والجواب عُلم مما سبق، فإن هذه الرواية مضافاً إلى ضعف سندها، فإن الالتواء على اليماني يعني محاربته وإضعاف شوكته وإفشال حركته، وحيث إنه يدعو إلى الإمام المهدي عليه السلام ويقوم بنصرته، فإن محاربة اليماني تفضي إلى إضعاف حركة الإمام المهدي عليه السلام، ولا شك في أن كل من يعمل على إضعاف حركة الإمام المهدي عليه السلام فهو من أهل النار.
 مضافاً إلى ذلك فإن الالتواء على اليماني بحربه وقتاله عادة ما يفضي إلى سقوط قتلى مؤمنين من جيشه، وهذا سبب كافٍ لدخول النار، بل إن مجرّد مقاتلة المؤمن بقصد قتله مما يوجب لفاعله أيضاً العذاب الأليم، وهذا ليس مخصوصاً باليماني، بل هو شامل لجميع المؤمنين، واليماني واحد منهم، فلا دلالة في هذه العبارة على أن اليماني إمام منصوب من الله تعالى، أو أنه حجّة إلهيّة.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_ دراسة في شخصية اليماني الموعود ۱ج/ ص۱۱۲٫ 

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false