×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الثلاثاء 12 صفر 1442   
true
false

إن ناظماً العقيلي حاول التشكيك في كون المنصور اليماني في الرواية هو
اليماني المعهود حيث زعم أنه رجل آخر؛ لمنافاة هذه الرواية مع ما يروِّ ج له العقيلي من أن اليماني هو أحمد إسماعيل گاطع البصري، حيث قال: ويتبين من هذه الرواية أن هذا (المنصور) يكون في آخر الزمان،أي في زمن القيام المبارك؛ لأنه لم توجد هكذا شخصية مع الأئمةالسابقين فيبقى انتظار وجودها مع القائم من آل محمد (ع).
والمنصور اليماني هذا ليس هو اليماني الموعود، بدليل أنه يقاتل السفياني قبل خروج السفياني نحو العراق، كما يتضح من الروايتين الآتيتين… [۱]
ثم نقل روايتين عن كتاب (الفتن) لنعيم بن حماد، وَرَدَ فيهما أن الأخوص (۲) السفياني يظهر على المنصور اليماني، ثم قال: فالمنصور اليماني الصنعاني يكون خروجه قبل توجه السفياني إلى العراق، ويهزمه السفياني ثم يتوجه نحو العراق، بينما خروج اليماني الموعود يكون في نفس يوم خروج السفياني نحو العراق،فيتسابقان نحو الكوفة.

والجواب

أولاً: رواية كتاب نعيم بن حماد رواية عامية لا يمكن التعويل عليها في قبال روايات الخا صة التي لا دلالة فيها على أن السفياني يظهر على اليماني، ولكن كما ذکرنا سابقاً : إن الگاطع وأتباعه يحتجون بأي رواية لتأييدباطلهم حتى لو كانت عامية، وضعيفة السند.

ثانياً: لو أخذنا بروايتي نعيم بن حماد فإنه لا منافاة بين هاتين الروايتين وبين ما دل على أن اليماني يتسابق مع السفياني نحو الكوفة؛ لأنه لا مانع من أن يلتقي جيشا السفياني واليماني، فيظهر السفياني على اليماني في الجولة الأولى، ثم يتسابقان بعد ذلك نحو الكوفة لتكون بينهما ملحمة أخرى في الجولة الثانية.

ثالثاً: أنه لم یوجد في شيء من الروايات أن السفياني واليماني يتسابقان نحو الكوفة، أو أن خروجهما إلى الكوفة سيكون في يوم واحد، والذي یوجد هو أن اللذين سيتسابقان نحو الكوفة كفرسي رهان هما السفياني والخراساني.
کالروایة التالیة:
…حتى يخرج عليهم الخراساني والسفياني، هذا من المشرق، وهذا من المغرب…[۳]

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_دراسة في شخصیت الیماني
۲_الأخوص هو الذي غارت عیناه في رأسه
۳_الغیبة۲۶۴

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false