×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  السبت 9 صفر 1442   
true
false

من جملة أدلة احمد اسماعیل البصري علی صدق دعوته، رفع شعار حاکمیة الله و یرید أن یبن بذالک أنه صاحب دعوة إلهیة و قد تحدث احمد اسماعیل قائلا:

وهكذا نقض هؤلاء العلماء غير العاملين المرتكز الأساسي [كذا] في الدين الإلهي، وهو حاكمية الله وخلافة وليّ الله سبحانه وتعالى، فلم يبقَ لأهل البيت عليهم السلام خلفاء الله في أرضه وبقيَّتهم الإمام المهدي عليه السلام وجود بحسب الانتخابات أو الديمقراطية التي سار في ركبها هؤلاء العلماء غير العاملين)(۱).
فأحمد إسماعیل یعتبر أن الإنتخابات الجاریة في إیران والعراق و سائر بلدان المسلمین، تعد دعوی لحاکمیة الناس والازم أننا نترک حاکمیة الناس و نعود الی حاکمیة الله والی الذی جعله الله خلیفة في ارضه.
وفي الواقع أن احمد اسماعیل لم یمیز أنتخاب الإمام عن غیره، فالإنتخابات التي تقع في بلاد الإسلامیة لا تعني الدعوة الی حاکمیة الناس، وأن الذي ینتخبونه سوف یکون إماما مفترض الطاعة، وإنما ینتخبونه الناس لیدیر شؤون البلد و مدیریة السیاسة الداخلیة والخارجیة.
فکیف یکون الامر کما یزعمه احمد اسماعیل والحال أن علمائنا هم الذین ألفوا الکتب و دافعوا عن الامام صاحب العصر والزمان و عن امامته فی طول تاریخ غیبته علیه السلام و مع دلک یعدهم احمد اسماعیل أنهم تارکون حاکمیة الله( وبالتبع حاکمیة الامام) و متمسکون بحاکمیة الناس؟؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_حاکمیة الله ۵

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false