×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الثلاثاء 12 صفر 1442   
true
false

بسم الله الرحمن الرحیم

ومن جملة الأحادیث التي استدلوا بها علی نفي علم الرجال الروایة التالیة:

حسین إبن أبي یعلاء، حیث قال فیها: 《سألت أبا عبدالله علیه السلام عن إختلاف الحدیث یرویه من نثق به، ومنهم من لا نثق به؟ فقال: إذا ورد علیکم حدیث ، فوجدتم له شاهدا من کتاب الله عز وجل ، أو من قول رسول الله صل الله علیه وآله ، والا فالذي جاءکم به أولی بها[۱].

إذ قد یستظهر منها أن المدار لیس علی وثاقة الراوي ، وألا لقال الأمام علیه السلام ، في جوابه: 《خذ بخبر من تثق به》.

أقول:

من الواضح أن الطریق الأول في الحدیث(منهم من نثق به)لا یحتاج للسؤال فالظاهر أن السؤال منصرف عنه للسؤال عن الطریق الثاني(لأن وردت احادیث کثیرة تدل علی قبول خبر الثقة ورد خبر غیر الثقة)، ویکون المقصود منه: 《هل أن ورود الحدیث من هذا الطریق یسلبه القیمة مطلقا؟ مع أنه منسوب للمعصوم ومحتمل الصدور عنه؟》

وقد أجاب الأمام علیه السلام عنه برجحان التحري عن الشواهد من الکتاب والسنة عند مجیء هذا النحو من الأحادیث، فإن تم العثور علی شیء من ذالک فبها، والا فمن رواه أولی به.

والحمد لله رب العالمین

ــــــــــــــــــــــــــــــ
۱_الکافي۱ / ۶۹

true
true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false