×

القائمة العلوية

القائمة الرئيسية

للإختصار

أخبار الموقع

true
true

محتوى خاص

true
    الیوم:  الخميس 16 شعبان 1441   
true
false

توفّي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآل أمر الخلافة والإمامة إلىٰ ما آل إليه ، تفرّق الناس بعد رسول الله ، وبدأ الاختلاف والافتراق بين الأُمّة.

توفي رسول الله وجنازته علىٰ الأرض ، طائفة من المهاجرين والأنصار في بيوتهم ، بعضهم مع علي حول جنازة رسول الله ، وبعض الأنصار اجتمعوا في سقيفتهم ، ثمّ التحق بهم عدد قليل من المهاجرين ، فوقع هناك ما وقع ، وكان ما كان ، وأسفرت القضيّة عن البيعة لأبي بكر ، ولم يدّع أحد أنّ هذه البيعة كانت عن طريق الشورىٰ ، ولم يكن هناك ـ في السقيفة ـ أيّ شورىٰ ، بل كان الصياح والسبّ والشتم ، والتدافع والتنازع ، حتّىٰ كاد سعد بن عبادة ـ وهو مسجّىٰ ـ بينهم يموت أو يقتل بين أرجلهم.

وحينئذ جاء عنوان البيعة إلىٰ جنب عنوان النص ، فإذا راجعتم الكتب الكلاميّة عند القوم قالوا : بأنّ الإمامة تثبت إمّا بالنص وإمّا بالبيعة والإختيار. عندما تحقّق هذا الشيء وبهذا الشكل ، جعلوا الاختيار والبيعة طريقاً لتعيين الإمام كالنص.

أمّا عنوان الشورىٰ فلم يتحقّق في السقيفة أصلاً ، ولم نسمع من أحد أن يدّعي أنّ القضيّة كانت عن طريق الشورىٰ ، وأنّ إمامة أبي بكر ثبتت عن طريق الشورىٰ ، لا يقوله أحد ولو قاله لما تمكّن من إقامة الدليل والبرهان علىٰ ما يقول.

وكما ذكرت في البحوث السابقة ، حتّىٰ في قضيّة أبي بكر ، عندما فشل القوم ولم يتمكّنوا من إثبات إمامته عن طريق البيعة والإختيار ، حيث ادّعوا الإجماع علىٰ إمامته ولم يتمكّنوا من إثبات ذلك ، عادوا واستدلّوا لإمامة أبي بكر بالنص ، وقد قرأنا بعض الأحاديث وآية أو آيتين ، يستدلّون بها علىٰ إمامة أبي بكر ، مع الجواب عنها تفصيلاً.

وحينئذ يظهر أنّ البيعة والاختيار أيضاً لا يمكن أن يكون دليلاً علىٰ ثبوت إمامة وتعيين إمام.

true
الملصقات:

هذا الخبر لا یحتوي علی کلمات مفتاحیة.

true
true
true

يمكنك أيضا تسجيل تعليقك

- أكمل الخيارات المميزة بنجمة (*)
- البرید الإکتروني سیکون مشفرا و لن یظهر لأحد


false